تكريم أسباني للشاعر العراقي صلاح نيازي

الثلاثاء 2015/09/29
صلاح نيازي قامة أدبية عراقية

مدريد- كرم عدد من المنتديات الثقافية الأسبانية الشاعر والباحث والمترجم العراقي صلاح نيازي، وجاء التكريم تفاعلا مع منجزاته الثقافية في مجال الشعر والبحث والنقد والترجمة، أثناء زيارة الكاتب العراقي للعاصمة الأسبانية وإقامة سلسلة من الندوات والقراءات الشعرية في أرقى ملتقياتها ومنتدياتها الفكرية على امتداد خمسة أيام متتالية.

وجاءت الدعوات من قبل مؤسسة بيت الشعر المدريدي والمنتدى الأدبي لاتحاد الكتاب في مدريد، إضافة إلى دعوة ثالثة من قبل مهرجان الثقافات الثلاث وقطار الشعراء في مدينة كوينكا، التي تبعد عن مدريد قرابة 160 كيلومترا.

وكان اللقاء والأمسية الأولى في مدريد في بيت الشعر المدريدي “كازا دي لابويزيا”، الذي تديره الشاعرة الأسبانية بيلار غونثالث، وقد رحبت الشاعرة بالكاتب العراقي، ثم تمّ تقديمه إلى الجمهور الأسباني من قبل الكاتب العراقي عبدالهادي سعدون، والذي وصفه بكونه آخر أمجاد الشعرية العراقية الخمسينية التي توجهت وجهة الشعر العراقي والعربي المعاصر. ومن بعد ذلك قرأ الشاعر نيازي مجموعة من قصائده باللغة العربية، ورافقته بقراءة الترجمة إلى اللغة الأسبانية الشاعرة خوليا آسود.

وقد جاءت أغلب القراءات الشعرية من كتابه الشعري المنشور في دار نشر “آلفالفا” الأسبانية بطبعة مزدوجة اللغة بعنوان “قمر بغداد وقصائد أخرى”. وكان اللقاء عودة إلى التواصل بين شاعرنا الكبير والجمهور الأسباني ولا سيما شخصيات الاستعراب الأسباني مثل بيدرو مونتابث وكارمن رويث.

اللقاء الثاني مع الشاعر العراقي تمّ في “المنتدى المدريدي” وقد جاءت مداخلته عن الأدب العراقي والمنفى والحياة على مدى نصف قرن في إنكلترا وعن الترجمة وهموم الكتابة. وقد جاء التقديم من قبل الشاعرة الأسبانية مايا فكتوريا كارو، وقد قدمه وترجم له العراقي عبدالهادي سعدون.

وتضمنت القراءات أجزاء من قصائده عن علاقته بأسبانيا ولا سيما لوركا والجنوب. وتخللت اللقاء نقاشات طويلة عن الأدب والأندلس والترجمة وغير ذلك من المواضيع. وقد حضرت حفل التكريم واللقاء نخبة من المثقفين والفنانين العرب المقيمين في مدريد من بينهم: طلعت شاهين، محسن الرملي، حنوش، أحمد يماني، ظافر العبيدي، عبدو تونسي، جاسم العبودي وغيرهم. أما اللقاء الثالث فقد تمّ في ملتقى الشعر التابع للجامعة الحرة في مدينة كوينكا الأسبانية، وقد نظمها الشاعر الأسباني من أصول عربية سمير دلغادو.

وجاءت القراءات والمحاورات بناء على التكريم الذي حظي به نيازي من قبل مهرجان الثقافات الثلاث وقطار الشعراء، وهذه هي المرة الأولى التي يُمنح فيها درع المهرجان الشعري لشاعر أجنبي، وقد تمّ تسليمه للشاعر من قبل مجموعة من شعراء المدينة الشباب.

وأثناء اللقاء والقراءة الشعرية التي حضرها جمهور غفير، قدّم كلّ من الشاعرين سمير دلغادو وعبدالهادي سعدون مداخلات، تحدثا من خلالها عن تجربة الشاعر وعلاقته بالشعرية العربية وحضوره في الشعرية العالمية، وعن علاقته بأسبانيا والثقافة الأسبانية. وقد حضر اللقاء إضافة إلى حشد من شعراء المدينة، رئيس جامعة كوينكا الحرة، كما احتفت المدينة بحضور الشاعر عبر منشورات صحافية متعددة.

14