"تكوين العقل العربي" بين أيدي القراء

الأربعاء 2014/10/15
الكتاب يقوم على وصف الأدوات المنتجة للأفكار في الثقافة العربية الإسلامية

محمد عابد الجابري (1936 – 2010)، مفكر وفيلسوف عربي من المغرب، له 30 مؤلفا في قضايا الفكر المعاصر، أبرزها “نقد العقل العربي” الذي تمت ترجمته إلى عدة لغات أوروبية وشرقية.

تكوين العقل العربي هو الكتاب الأول في سلسلة نقد العقل العربي والتي قدم لها الجابري بقوله “يتناول هذا الكتاب موضوعا كان يجب أن ينطلق القول فيه منذ مئة سنة. إن نقد العقل جزء أساسي وأولي من كل مشروع للنهضة.


● فيصل الساجر:

من خلال تكوينه، تنقسم المعارف إلى ثلاثة أقسام: البيان ومنها النقل كالفقه واللغة، والعرفان ويدخل في هذا علوم التصوف والتنجيم والهرمسية.. إلخ، والبرهان ويقصد علوم العقل كالمنطق. وهنا يرى الكاتب مشكلة البيان تتمثل في القيود التي وضعها اللغويون كالفراهيدي على اللغة، والتي منعتها حسب رأيه من التطور خارج حدود اللغة.


● مولاي أرشيد أحمدو:

مرّت اثنان وثلاثون سنة منذ أن قدّم الجابري للعالم الجزء الأول من سلسلته النقدية للعقل العربي المعنون بـ"تكوين العقل العربي"، وما زالت حتّى الآن الآراء التي وضعها في ذلك الكتاب محلّ نقاش وجدل في الوسط الأكاديميّ والثقافي العربي، كيف لا والإشكاليات التي أثارها "كان يجب أن تُثار منذ مائة سنة".


● بشرى:

أثناء القراءة كنت أقول لنفسي هذا هو الكتاب الذي كنت أبحث عنه، أحتاج إلى مزيد من المصادر للتوسع، وهذا يلزمه فترة طويلة، ولكن استفدت من نهجه وربطه ومعلوماته، واستفدت من تثبيت وتنظيم أفكار كنت أفكر فيها مسبقا، كما استفدت كثيرا حول نشأة المذاهب الإسلامية وما يميز كلا منها وتأثرها بالظروف السياسية.


● عيدين عدنان:

يقوم الكتاب على وصف الأدوات المنتجة للأفكار في الثقافة العربية الإسلامية، فيبدأ مشروعه بعرض جديد لهذه الأدوات، وبدلا من تصنيف العلوم إلى علوم نقلية وأخرى عقلية، أو إلى علوم العرب وعلوم العجم التي تقوم على اعتبار المظاهر الخارجية فحسب، يعيد المؤلف تصنيف هذه العلوم.

الجابري شخّص العقل العربي


● أحمد مكرم:

من أغنى وأثرى ما قرأت. من الكتب القليلة التي تشعر أنها ترفع من مستوى عقلك وتفكيرك بمجرد انتهائك منها، قدرة الجابري على تحليل كميات كبيرة من النصوص التاريخية مذهلة جدا، فهو يجعلك تستمتع بقراءة تلك التحليلات رغم تعقيدها أحيانا، أشعر بأن الجابري هنا لم يطرح رأيا بقدر ما حلل وشخص العقل العربي.

● مير داماد: توجّه الجابري إلى تحليل العقل العربي، هذا العقل الذي يراه جملة المفاهيم التي تحكم نظرة وتعاطي الإنسان مع ما حوله.


● عبدالكريم الخليفي:

كتاب عميق يعطي قراءة جديدة للتاريخ العربي القديم، ولذلك سيكون الانتقاد على شكل نقاط داخل فصول الكتاب: يذهب الجابري إلى أن العقل العربي بدأ تكوينه من قبل الإسلام، ولكن في الإسلام أصبحت له هوية واضحة جامعة.


● حميد جان:

في هذا الجزء الأول يشرح كيف تكوّن العقل العربي، وقسم العلوم التي أسهمت بشكل مباشر فيه إلى ثلاثة أقسام متداخلة ومتشابكة، وهي البيان والبرهان والعرفان. بعيدا عن الخوض في تفاصيل مضمون الكتاب. فما يميز الجابري هو سهولة وبساطة تعبيراته وخلوها من التعقيد والنخبوية.


● محمد ناصر:

إن محمد عابد الجابري وأمثاله ممن تجلبب برداء التفلسف بلا فلسفة، قد أوغلوا تشويها وظلما للفلسفة والعقل، وإن كتاباته وكذلك كتابات معظم أمثاله غربا وشرقا لتبرز تسطحا فكريا، تعوزه إعادة التقويم والتشكيل حتى يرقى إلى فهم الفلسفة الحق، قبل أن يتسنى لهم النقض أو النقد، وما أشد أسفي على حال العرب والمفكرين.

15