تكية أم علي طوق نجاة أمام المهددين بالجوع في الأردن

ينظر إلى منظمة تكية أم على نها واحدة من المنظمات الخيرية الرائدة في الأردن نظرا إلى تعدد برامجها وشمولها لشريحة واسعة من الأسر الفقيرة على مدار السنة، وتدعم نشاطاتها في شهر رمضان بتنظيمها لموائد إفطار.
الثلاثاء 2015/07/14
حصدت المنظمة إشادات دولية واسعة نظير برامجها في الأردن

عمان - في منطقة الوحدات الفقيرة بالعاصمة الأردنية عمان يبدأ منذ الصباح عمل متطوعي تكية أُم علي الخيرية، فهم يجهزون طرودا غذائية قبل أن يأتي المحتاجون لأخذها.

ويقول سامر بلقر المدير العام لتكية أم علي إن المنظمة تقدم مساعدات لآلاف الأُسر في أنحاء الأردن" ويضيف بلقر "الأسر التي نقدم لها الدعم الغذائي هى تلك الأسر التي تعاني من الفقر الغذائي والجوع على مدار العام، لأن التي تعاني من الجوع على مدار العام هي بالضرورة تواجهه في شهر رمضان".

ويشير إلى أن "أعداد الأسر المعوزة و الفقيرة تتغير فمنذ سنتين قمنا بمسح كشف عن وجود ألف أسرة فقيرة فيما يترواح عدد الأسر المعدمة والتي تعيش تحت خط الجوع 18 ألف أسرة في الوقت الراهن".

ويستضيف الأردن عددا متناميا من اللاجئين. ويقول تقرير لمفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين إن ثلثي اللاجئين السوريين في الأردن يعيشون تحت خط الفقر في المملكة ويشكل تزايد الطلب على الوظائف والأراضي والمساكن والمياه ضغطا على الخدمات في الأردن و غيره من البلدان المستضيفة للاجئين. ويرى من يستفيدون من مساعدات تكية أُم علي أنها بمثابة طوق نجاة لهم.

وتقول مستفيدة من خدمات الجمعية الخيرية إن الطرود الغذائية التي يتم تسلميها تعتبر كافية جدا لأسرة فقيرة كأسرتها مؤكدة إن الجمعية تقدم لها الطرود بشكل مستمر.

سامر بلقر: منظمة تكية أم علي تقدم مساعدات لآلاف الأُسر في أنحاء الأردن

ويحتوي الطرد الغذائي على 22 مادة غذائية توفر جميع العناصر الغذائية اللازمة، وهو محتوى مدروس ويراجع دورياً من قبل اخصائيين مؤهلين وبالإضافة لتوزيعها الطرود الغذائية على المحتاجين تقيم التكية يوميا مائدة إفطار مجانا للصائمين في عمان. ويقول منظمو الإفطار على 1500 شخص على الأقل يتناولون إفطارهم في مائدة تكية أم علي كل مساء.

وتكية أم علي هي منظمة غير حكومية أردنية، تأسست في عام 2003 على يد الأميرة هيا بنت الحسين -إبنة العاهل الأردني الراحل الملك الحسين بن طلال- لتُمثل أول مبادرة من نوعها لمكافحة الجوع في الأردن والعالم العربي.

ولا تعمل "تكية أم علي" لوحدها في ميدان الأعمال الخيرية، فهنالك مئات الجمعيات التي تنشط في إغاثـة الفقـراء والمحتاجين ودعم العملية التعليمية والتربوية وإنشاء المدارس وكفالـة الأيتام وغيرها التي تحاول أن تخفف من هذا الواقع

وفي مطلع العام الحالي أشاد الأمين العام للأمم المتحدة بجهود الأميرة هيا بنت الحسين وقال إن الأمم المتحدة تتشرف بمنحها جائزة (بطل برنامج الأغذية العالمي لمكافحة الجوع) لمساهماتها الفائقة في الحرب ضد الجوع وسوء التغذية.

وكرم برنامج الأغذية العالمي الأميرة هيا خلال الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي المنعقد في دافوس. كما تُعد المنظمة أول منظمة غير حكومية تقوم بتقديم الوجبات الساخنة وتوفير الإعانات الإنسانية الغذائية للفقراء والمحتاجين في الأردن ضمن برامج مستدامة.

وتتمحور مهمة تكية أم علي في العمل على إطعام وتأهيل المواطنين المحتاجين بالتعاون مع القطاعات المختصة، من أجل ضمان حياة كريمة لهم ولأسرهم.

20