تلاسن ديبلوماسي روسي هولندي

الخميس 2013/10/17
الوزير الهولندي: "يجب أن يتمكن مواطنونا من العمل بكل أمان"

موسكو- تتسم العلاقات الروسية الهولندية منذ فترة بالتوتر. وتعرض المسؤول الثاني في السفارة الهولندية في موسكو للضرب في منزله في وسط العاصمة الروسية على أيدي شخصين قالا إنهما عاملا كهرباء كما أفادت الخارجية الهولندية.

وتعرض أونو الديرينبوش المسؤول الثاني في السفارة الهولندية، الثلاثاء، لإعتداء مساء الثلاثاء عند عودته الى منزله وسط موسكو.

وقالت صحف محلية روسية نقلا عن مصدر في الشرطة انه عند دخول المسؤول الهولندي الى المبنى الذي يقطنه لاحظ ان المصعد متوقف عن العمل، وصعد على الدرج للوصول الى شقته.

وعند وصوله أمام الشقة رأى رجلين بلباس عمال كهرباء يعملان على إصلاح عطل كهربائي، وطلب منهما الدخول الى شقته للتحقق مما إذا كان هناك كهرباء في الشقة. وحينما فتح الدبلوماسي الباب، دفعاه على ظهره، وقاما بوثق يديه وراء ظهره وتخريب أثاث الشقة دون سرقة أي شيء من بيته.

ولم يطلب الدبلوماسي البالغ من العمر 60 عاما مساعدة طبية.

وأعلنت لجنة التحقيق الروسية، الهيئة الأبرز المكلفة بالتحقيقات الجنائية، إنها فتحت تحقيقا «بتهمة انتهاك منزل بعنف».

من جهته أكد وزير الخارجية الهولندي فرانس تيمرمانس حصول الاعتداء مضيفا أنه طلب تفسيرات من موسكو.

وكتب الوزير الهولندي على صفحته الخاصة في موقع التواصل الاجتماعي الفايسبوك «لقد استدعيت سفير روسيا في لاهاي. وهولندا تطالب السلطات الروسية بتوضيحات حول هذا الحادث».

وأضاف «يجب أن يتمكن مواطنونا من العمل بكل أمان وأريد ضمانة من السلطات الروسية بأنها ستتحمل مسؤوليتها في هذه المسألة». هذا ويذكر أن المسؤول الثاني في سفارة روسيا بلاهاي كان قد تعرّض الأسبوع الماضي لاعتداء بعد توقيفه من الشرطة الهولندية لعدة ساعات.

وكان ديميتري بورودين أوقف في منزله بعدما أبلغ جيرانه الشرطة بأنه يسيء معاملة أطفاله.

5