تلاميذ الأقاليم الآسيوية.. الأكثر مهارة في الرياضيات

الثلاثاء 2013/12/10
تلاميذ منطقة شنغهاي الصينية يتفوقون في الرياضيات والعلوم والقراءة

باريس- أصبح البرنامج الدولي لتقييم الطلبة والمعروف اختصارا باسم "بيزا" التصنيف الأكثر تأثيرا في التعليم الدولي استنادا إلى اختبارات تجرى على أكثر من نصف مليون تلميذ مدرسة ثانوي في 65 دولة.

وتشتمل الاختبـارات التي تجـرى كل ثلاثـة أعوام منذ تدشين البرنـامج في عام 2000 على بيانات من 34 دولة عضـو في منظمـة التعاون الاقتصـادي والتنمية وكـذلك 31 دولـة شريكـة لها. وشارك نحو 510 ألف تلميذ تتراوح أعمارهم من 15 إلى 16 عاما في المسح الأخير بالبيانات التي جرى تجميعها في عام 2012.

وخصصت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية تركيزا كبيرا على الرياضيات، دافعة بأنها تعد إلى جانب العلوم والقراءة عوامل مؤهلة رئيسية ومتطلبة في الشباب الذين يعيشون في مجتمع في زمن العولمة.

وإلى جانب اختبار القدرات الأكاديمية، أجرى البرنامج أيضا تقييمات لطرق دراسة الشباب ودافعهم ومدى الدعم الذي يتلقونه من المدرسين. وتمكن قاعدة بيانات "بيزا"، التي خرجت عن أكثر من 300 أكاديمية، من تقييم حول ما إذا كان التلاميذ قادرين على نقل المهارات التي يتعلمونها في المدرسة وتطبيقها على المواقف اليومية. وتمكن أيضا صناع السياسة والمعلمين من تحديد خصائص أنظمة التعليم عالية الأداء وبالتالي التكيف مع سياساتهم.

وتفوق تلاميذ الأقاليم الآسيوية البالغون من العمر 15 عاما على نظرائهم من باقي أنحاء العالم في الرياضيات والعلوم والقراءة، حسبما أظهرت نتائج أحدث اختبارات برنامج "بيزا" الدولي. وجاء في المراكز الأولى تلاميذ منطقة شنغهاي الصينية ثم سنغافورة وهونغ كونغ وتايتيه وكوريا الجنوبية واليابان بكل من الفئات الثلاث مسجلين ما بين 70 إلى 120 نقطة فوق متوسط منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية والذي يبلغ تقريبا في كل حالة 500 نقطة.

وتحسن جميع المشاركين الستة الأفضل عن نتائج عام 2009 فيما عدا تايتيه حيث سجل التلاميذ نقاطا أقل في العلوم من التلاميذ الذين شاركوا قبل ثلاثة أعوام.

وشملت الدول ذات النتائج الأسوأ بوجه عام بيرو وإندونيسيا حيث تراوحت نقاطهما في القراءة والرياضيات والعلوم ما بين 110 إلى 130 تحت متوسط منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

وواصل الطلاب الأميركيون التأخر وسجلوا 13 نقطة أقل من المتوسط في الرياضيات وحصلوا على نقاط أقل من المتوسط بقليل في العلوم والقراء، ولم تتغير أرقامهم، التي وضعت الولايات المتحدة في مركز بين سلوفاكيا وليتوانيا في تصنيف "بيزا". وكانت سويسرا وهولندا وفنلندا من بين أفضل المؤدين الأوروبيين برغم أنها شهدت انخفاضا طفيفا في أداء تلاميذها بالمقارنة مع عام 2009.

17