تلاميذ السنة الأولى يعانون من توتر نفسي شديد

الاثنين 2015/08/24
التوتر ناجم عن شعور الطفل بالخوف من التغيرات التي ستحصل في حياته

لندن - توصلت دراسة حديثة إلى أن الأطفال الذين يذهبون إلى المدرسة لأول مرة في حياتهم، يصابون بما يسمى بـ"توتر الصف الأول"، الذي يظهر لدى الطفل قبل فترة قصيرة من بداية الدوام في المدرسة ويستمر معه بعد الدوام، ويزول تدريجيا مع مرور الوقت.

ونصحت أولياء الأمور بالتحلي بالصبر مع أولادهم الذين يذهبون إلى المدرسة لأول مرة في حياتهم، لأنهم يعانون من توتر نفسي شديد.

وقال باحثون من جامعة "باتا" البريطانية قاسوا مستوى التوتر لدى الأطفال الذين قريبا سيذهبون إلى الصف الأول الابتدائي إن “الأطفال يشعرون بالرهبة قبل فترة من بداية السنة الدراسية".

وترتبط هذه الاضطرابات النفسية ببداية مرحلة جديدة في حياة كل طفل، وهذا أمر طبيعي. إلا أن الدراسة كشفت أن هذا التوتر كان أشد مما كان متوقعا سابقا.

ولبلوغ هذه النتيجة حدد الباحثون مستوى التوتر بقياس مستوى هرمون التوتر "الكورتيزول" في الدم، ثلاث مرات. المرة الأولى قبل نصف سنة من بداية السنة الدراسية، والثانية بعد مضي أسبوعين على بداية دوام المدارس، والثالثة بعد مضي نصف عام على دوامهم في المدرسة.

وأكدوا أن مستوى هذا الهرمون في المرة الأولى للاختبار كان الأعلى، وهذا ما أثار انتباههم، وفسروا ذلك بأنه "ناتج عن شعور الطفل بالخوف من التغيرات التي ستحصل في حياته، وكذلك قلق أولياء الأمور المرتبط باختيار المدرسة".

ونصحت الدراسة آباء تلاميذ الصف الأول بخلق جو عائلي مريح لمساعدة الطفل على تجاوز الخوف والتوتر المرتبطين بهذه المرحلة.

21