تلفزيون جورجيا يغذي التوتر مع روسيا بهجوم حاد على بوتين

وزارة الخارجية الروسية تندد بالهجوم اللفظي  الذي أطلقه مذيع يعمل بتلفزيون "روستافي 2" واعتبرته استفزازا صارخا من قوى جورجية متطرفة لتقويض العلاقات الروسية الجورجية.
الثلاثاء 2019/07/09
بوتين هدفا للإعلام الجورجي

موسكو- نددت شبكة “روسيا اليوم” بانتقادات حادة مليئة بالبذاءة وجهها مذيع في تلفزيون جورجيا على الهواء للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ووصفتها بأنها استفزاز سياسي غير مقبول من قوى متطرفة هدفها إفساد العلاقات بين البلدين.

وبثّ تلفزيون “روستافي 2” الأحد، برنامجا استخدم خلاله مقدّم البرنامج ألفاظا بذيئة لإهانة بوتين والشعب الروسي وهو يتحدث بالروسية.

ووصف المذيع الذي يدعى جيورجي جابونيا، الشعب الروسي بالعبيد وطالبهم بأن يخرجوا من جورجيا بالنظر إلى أن الكثير منهم يحبون تمضية العطلات في الجمهورية السوفييتية السابقة. وخاضت روسيا حربا قصيرة مع جورجيا في 2008.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان “نعتبر ذلك (الهجوم اللفظي) استفزازا صارخا آخر من قوى جورجية متطرفة بهدف تقويض العلاقات الروسية الجورجية… تلك الواقعة المشينة مثال واضح على النتيجة التي يؤدي إليها هذا الشعور المسعور المناهض لروسيا”. ووصف الكرملين إهانة الرئيس الروسي على قناة “روستافي 2”، “بغير المقبولة”.

دميتري بيسكوف: نحن نعتبر الإهانات ضد بلادنا ورئيسنا غير مقبولة على الإطلاق، وندينها بشدة
دميتري بيسكوف: نحن نعتبر الإهانات ضد بلادنا ورئيسنا غير مقبولة على الإطلاق، وندينها بشدة

وقال المتحدث الصحافي للكرملين دميتري بيسكوف، في تصريح صحافي الاثنين “نحن نعتبر الإهانات ضد بلادنا ورئيسنا غير مقبولة على الإطلاق، وندينها بشدة”، مضيفا “لقد لاحظنا أن القيادة الجورجية برمّتها، الرئيس ورئيس الوزراء والبرلمانيين ورئيس البرلمان، أدانت هذا التصرف بشدة “.

وأضاف للصحافيين أن السلطات الجورجية تتقاعس عن احتواء القوى المتطرفة المناهضة لروسيا، وأن ما حدث ألحق العار بالشعب الجورجي.

وأكد أن هذا النوع من السلوك مستفز ويؤدي إلى زيادة تعقيد العلاقات الروسية الجورجية، لافتا إلى أن هذا لا يليق بالشعب الجورجي الذي له تاريخ طويل جدًا وتقاليد ثقافية
غنية.

وكان أحد الضيوف على القناة التلفزيونية الجورجية قد وجه إهانات كبيرة للرئيس الروسي على خلفية الأزمة الأخيرة التي اندلعت بين البلدين.

واندلعت مظاهرات احتجاجية ضد روسيا في جورجيا مؤخرا بسبب جلوس أحد البرلمانيين الروس، كان ضمن وفد برلماني روسي مشارك في مؤتمر للبرلمانيين الأرثوذكس في تبليسي، على مقعد رئيس البرلمان الجورجي. وأدت تلك الاضطرابات إلى إصدار الرئيس لقرار يقضي بوقف رحلات الطيران من موسكو إلى العاصمة الجورجية والعكس.

وحمّلت رئيسة جورجيا سالومي زورابيشفيلي موسكو مسؤولية الاضطرابات، التي تلت الاحتجاجات على الكلمة التي ألقاها النائب الروسي في برلمان بلادها. وأسفرت تلك الاضطرابات عن إصابة العشرات من المحتجين والصحافيين، فيما وصفته الرئيسة بأنه من تحريض “طابور خامس” موال لموسكو.

وردّ الكرملين على الاضطرابات بتعليق رحلات الطيران بين البلدين، وقال إن الخطوة ضرورية لحماية المواطنين الروس مما وصفه بالانتشار الخطير للشعور المناهض لبلادهم.

18