تلف في الدماغ لإماراتية تعرضت مع شقيقتيها لهجوم في لندن

الأحد 2014/04/13
"الضحية الرئيسية تعاني من إصابة في الرأس تشكل تهديدا على حياتها"

لندن - أكدت الشرطة البريطانية أمس أن سيدة إماراتية هوجمت في غرفتها في أحد فنادق لندن خلال ما يشتبه بأنه عملية سرقة الأحد الماضي، فقدت عينها ولم تعد تمتلك سوى خمسة بالمئة من وظائف دماغها.

وتعرضت السيدة مع شقيقتيها لهجوم وحشي بالمطرقة في غرفتهن في فندق كامبرلاند المصنف أربع نجوم في ساعة مبكرة من الأحد الماضي.

ومثل بريطاني أمام المحكمة السبت وجهت له ثلاثة اتهامات بمحاولة القتل وتهمة السرقة المشددة فيما وجهت لثلاثة رجال آخرين تهمة حيازة سلع مسروقة.

وخارج المحكمة قدمت الشرطة معلومات عن حالة الضحايا وجميعهن في الثلاثينات من العمر جئن إلى لندن في رحلة تسوق.

وقال المفتش آدم غابوس “الضحية الرئيسية تعاني من إصابة في الرأس تشكل تهديدا على حياتها وفقدت عينها اليسرى وكمية كبيرة من الدم”.

وأضاف “شخّص الأطباء أن لديها خمسة بالمئة من وظائف الدماغ رغم أن أعضاءها الأخرى تعمل بشكل جيد” دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

وتعرضت الشقيقة الثانية لكسرين في الجمجمة وأصيبت بكسر في ذراعها الأيسر وبكسر في العظم الوجهي ومن المتوقع أن تخضع لعمليتين الأسبوع القادم.

والشقيقة الثالثة أصيبت بكسر في الجمجمة وبتمزق في طبلة الأذن اليسرى. وخرجت من المستشفى الثلاثاء الماضي لكن أعيد إدخالها في اليوم التالي بعد إصابتها بآلام حادة في الرأس.

وكان ثلاثة أطفال نائمين في غرفة متصلة عند وقوع الهجوم لكنهم لم يتعرضوا لأذى.

وسرقت من الإماراتيات الثلاث مقتنيات تتجاوز قيمتها الألف جنيه استرليني (1200 يورو، 2000 دولار) وسحبت أموال بقيمة 3 آلاف جنيه من إحدى البطاقات المصرفية لواحدة من الضحايا.

وتم حبس فيليب سبينس (32 عاما) من لندن المتهم في الهجوم، بعد مثوله أمام محكمة غرب لندن أمس.

1