تلميحات إيرانية بوقوفها خلف استهداف سفينة إسرائيلية في خليج عمان

سفينة الشحن من المنتظر أن تصل الاثنين إلى الأحواض الجافة في دبي للخضوع لعملية التقييم.
الأحد 2021/02/28
سبق لإيران استهداف ناقلات النفط والسفن التجارية

طهران - ألمحت صحيفة كيهان الإيرانية المحافظة الأحد إلى أن السفينة الإسرائيلية التي تعرضت لانفجار في خليج عمان، قد تكون استهدفت من قبل "محور المقاومة"، في إشارة إلى إيران وحلفائها في المنطقة.

وكانت سفينة شحن السيارات "أم.في هيليوس راي" الإسرائيلية متّوجهة على ما يبدو من الدمام في السعودية إلى سنغافورة عندما تعرّضت لانفجار الخميس في شمال غرب خليج عُمان، وفق مجموعة "درياد غلوبال" التي تتخذ من لندن مقرا لها وتعنى بالأمن البحري.

وكتبت "كيهان" على صفحتها الأولى الأحد، نقلا عن "خبراء عسكريين" لم تسمهم، قولهم إن "السفينة المستهدفة في خليج عمان هي سفينة عسكرية تعود إلى الجيش الإسرائيلي"، وكانت تقوم "بجمع معلومات عن الخليج الفارسي وبحر عمان، عندما تم استهدافها في طريق العودة".

وأضافت أن "هذه السفينة التجسسية وعلى رغم أنها كانت تبحر بشكل سري، وقعت ربما في شرك فخ لأحد فروع محور المقاومة"، من دون تفاصيل إضافية.

واعتبرت أن السفينة تجاهلت "أن الخليج الفارسي هو منطقة تسيطر عليها قوى محور المقاومة".

ويأتي هذا التصريح متزامنا مع تحقيقات بهذا الشأن يجريها وفد أمني إسرائيلي وصل السبت إلى دبي.

وقال متحدث باسم شركة موانئ دبي العالمية الأحد إن سفينة مملوكة لشركة إسرائيلية وتعرضت لانفجار في خليج عمان ستخضع للتقييم في دبي.

وأضاف "نحن على دراية بأن أضرارا لحقت بسفينة شحن قبالة ساحل عمان. من المقرر أن تصل إلى الأحواض الجافة (في دبي) في أول مارس، حيث من الممكن إجراء تقييم".

وتملك موانئ دبي العالمية الأحواض الجافة وتشغلها، وفيها تتم عمليات إصلاح السفن وصيانتها.

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس قال السبت إن "الاستنتاج الأولي" للدولة العبرية، يرجح أن تكون إيران مسؤولة عن الانفجار على متن السفينة.

وأوضح لقناة "كان" التلفزيونية الرسمية الإسرائيلية أن "موقع السفينة القريب نسبيا من إيران في ذاك التوقيت، يدفع إلى الاعتقاد بأن الإيرانيين مسؤولون عن الانفجار، لكن هذا الأمر يتطلّب المزيد من التدقيق".

وتابع "إنه استنتاج أولي يأخذ في الاعتبار القرب الجغرافي (مع الأراضي الإيرانية) والسياق، هذا رأيي".

وأشارت الصحيفة إلى أن "هجمات النظام الإسرائيلي التي تحصل بشكل علني في المنطقة منذ فترة، يبدو أنها جعلت من هذا النظام هدفا مشروعا".

وقصفت إسرائيل في 15 فبراير الحالي مواقع تابعة لإيران في ريف دمشق، ردا على توعد طهران بوضع حد لتل أبيب في حال استمرت في تجاوز الخطوط الحمراء.

وشنت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي غارات جوية استهدفت مسلحين موالين لإيران شرق سوريا، ووصفها الرئيس الأميركي جو بايدن بأنها "رسالة تحذير" إلى إيران.

وزاد التوتر في منطقة الخليج منذ أعادت الولايات المتحدة فرض العقوبات على إيران في عام 2018، بعد إعلان الرئيس الأميركي في ذلك الوقت دونالد ترامب انسحاب بلاده من الاتفاق النووي الموقع في عام 2015 بين طهران والدول الكبرى.

واتهمت واشنطن إيران بشن عدد من الهجمات على السفن في مياه الخليج الاستراتيجية، من بينها هجمات على أربع سفن منها ناقلتا نفط سعوديتان في مايو عام 2019.

ووفق قناة "كان"، تعود ملكية السفينة لرجل الأعمال الإسرائيلي رامي أونغار الذي أكد أن الانفجار أحدث "فجوتين بقطر نحو متر ونصف المتر"، وأنه "لم يتّضح بعد" ما إذا "نجم الانفجار عن صاروخ أو ألغام ألصقت بالسفينة".

وبحسب ما أفاد المصدر نفسه، لم يوقع الانفجار ضحايا في صفوف طاقم السفينة ولم يتسبب في أضرار للمحرك.