تليكوم إيتاليا تجاهد للنجاة من عملية استحواذ

الخميس 2013/09/26
ديون بـ29 مليار يورو

روما - قال رئيس مجلس إدارة شركة تليكوم إيتاليا الأربعاء، إنه يبحث عن مستثمرين جدد لانتشال الشركة المثقلة بالديون، مشيرا إلى أنه يحاول منع عملية استحواذ من جانب نظيرتها الأسبانية تليفونيكا.

كانت تليفونيكا رفعت الثلاثاء حصتها في "تيلكو" وهي شركة قابضة تعد المساهم الكبير في تليكوم إيتاليا. وتسمح تلك الخطوة بالفوز بسيطرة فعالة دون أن تتقدم بعرض كامل للاستحواذ على الشركة.

وقال فرانكو برنابي إن تليكوم إيتاليا في حاجة إلى "زيادة رأسمالها وفتح أبوابها أمام المساهمين الحاليين أو الجدد" لتفادي خطر تعرض تصنيفها الائتماني للخفض إلى درجة عالية المخاطر "عديمة القيمة". وتبلغ ديون الشركة 29 مليار يورو.

وفي كلمة أمام مجلس الشيوخ الإيطالي في روما، قال إن ظروف السوق مناسبة "لأن هناك المزيد من السيولة وظروفا مواتية لزيادة رأس المال".

وأضاف برنابي أنه يعارض بيع الوحدة المربحة لتليكوم إيتاليا في البرازيل وهو ما قد تضطر إلى القيام بذلك بناء على أمر من جهات مكافحة الاحتكار إذا ما اندمجت مع تليفونيكا، إذ أن الشركة الأسبانية العملاقة لديها مصالح هناك أيضا. وأوضح برنابي أن البيع "سيقلل بشكل قوي الصورة الدولية لـ"تليكوم إيتاليا" وآفاقها للنمو" وقد لا يتم بشكل سريع ومن ثم العجز عن توفير السيولة المطلوبة لتجنب خفض التصنيف الائتماني في موعد مناسب.

وقال لأعضاء مجلس الشيوخ أنه سمع بخطط تليفونيكا "من خلال القراءة في إصدارات الصحف" وشدد على أن مستقبل تليكوم إيتاليا يجب أن يحدد "ليس من جانب تليفونيكا فحسب، بل من جانب كل مساهميها".

وتبذل تليكوم إيتاليا جهودا مستميتة لأن المستثمرين الإيطاليين الذين اشتروها عقب خصخصتها أواخر التسعينيات أثقلوها بديون من أجل تمويل صفقة استحواذهم.

وأصبحت الشركة في أمس الحاجة إلى سيولة نقدية للاستثمار في تكنولوجيات الإنترنت فائقة السرعة.

وحذر وزير البنية التحتية موريزيو لوبي في تصريحات لصحيفة "كوريرا ديلا سيرا" من أن تليكوم إيتاليا يمكن أن تتجزأ بين شركتين الأولى شركة عامة للبنية التحتية للاتصالات والثانية شركة خاصة لخدمات الاتصالات.

11