تمارين الإطالة تحمي من التشنجات العضلية الناتجة عن العمل على الكمبيوتر

تورم أنسجة النفق الرسغي توقع الأعصاب تحت الضغط بفعل التحميل الخاطئ.
الأحد 2021/01/17
تحسين مرونة العضلات أهم وظيفة لتمارين الإطالة

يؤدي الاستخدام المتواصل لجهاز الكمبيوتر إلى تعرض أنسجة النفق الرسغي للتورم، فتقع الأعصاب تحت ضغط قوي، ما يؤدي بدوره إلى الشعور بمتاعب وآلام. كما تؤدي الحركات المتكررة لليد إلى الإصابة بمتلازمة النفق الرسغي، فتكون حينئذ تمارين الإطالة علاجا نافعا لهذه الحالة، حيث إن فرد الذراع مع إرخاء اليد، ثم جذبها نحو الجسم، يقلل من الشعور بالتشنجات.

كريفيلد (ألمانيا) - حذرت الرابطة الألمانية لأطباء الأعصاب من أن العمل على الكمبيوتر لمدة طويلة يرفع خطر الإصابة بما يعرف بمتلازمة النفق الرسغي.

وأوضحت الرابطة أن النفق الرسغي عبارة عن نفق في نطاق الرسغ تمرّ عبره الأوتار والأعصاب. وإذا تعرضت أنسجة النفق الرسغي للتورم، فتقع الأعصاب تحت ضغط، ما يؤدي بدوره إلى الشعور بالمتاعب.

ويشعر المريض بالألم حينما يضيق عصب في الرسغ بفعل التحميل الخاطئ أو الزائد عن الحدّ مثلا. في البداية تظهر أعراض المتلازمة في صورة وخز أو تنميل في اليد مثلا، ولاسيما في الإبهام والسبابة والوسطى، وغالبا ما تظهر الآلام ليلا.

ويؤكد خبراء اللياقة البدنية على أن متلازمة النفق الرسغي تحدث بسبب الضغط على العصب المتوسِّط، مشيرين إلى أن النفق الرسغي هو ممرّ ضيِّق تُحيط به العظام والأربطة في جانب راحة اليد، وعندما يُضغَط على العصب المتوسِّط، يمكن أن يحدث شعور بالنّخْز، والضعف في اليد والذراع.

كما يمكن أن تؤدي حركات اليد المتكررة إلى الإصابة بمتلازمة النفق الرسغي. وعادة ما يخفِّف العلاج الملائم من الشعور بالنخْز فيستعيد الرسغ واليد وظيفتيهما.

وتعدّ التمارين الرياضية علاجا فعالا لمتلازمة النفق الرسغي. ويمكن إجراء تمرين الإطالة التالي خلال فترة الراحة حيث يتمّ فرد الذراع مع إرخاء اليد، ثم جذبها باتجاه الجسم بواسطة اليد الأخرى.

وتعدّ تمارين الإطالة من التمرينات البدنية التي يتمّ فيها تحديد عضلة أو وتر أو مجموعة عضلية بشكل متعمّد، ثم تُمدّد من أجل تحسين مرونة العضلات المرئية وتطوير أدائها، وزيادة السيطرة عليها. وتستخدم الإطالة أيضا علاجا لتخفيف التشنجات.

الإطالة من التمرينات البدنية التي يتم فيها تحديد عضلة أو وتر أو مجموعة عضلية بشكل متعمد، فتساعد على تمددها

ويمكن ممارسة هذه التمارين خلال أيّ وقت من اليوم، سواء في العمل أو أثناء قيادة السيارة، مع الأخذ بعين الاعتبار أن تكون عملية التنفّس بشكل بطيء ومنتظم، كما أنّ لها العديدَ من الفوائد الصحيّة للجسم.

ويعمل تراكم التعب والإجهاد اليومي المستمر على إضعاف العضلات وتعرضها للشَّد والتشنج. ويمكن أن يمتدّ الألم ليشمل الساعد وصولا إلى منطقة الكتف ومؤخرة العنق.

وعادة ما تكون فرص الشفاء جيدة جدا في حال الاكتشاف المبكر للإصابة. وفي حال المتاعب البسيطة والمتوسطة، يمكن علاج متلازمة النفق الرسغي في البداية بواسطة جبيرة؛ حيث إنها تحول دون تعرض الرسغ للانثناء وتهيّج العصب، بينما تعمل حقن الكورتيزون على التخفيف من حدة المتاعب بشكل مؤقت فقط.

أما الحالات الشديدة فتتطلب الخضوع للجراحة، علما بأن عدم العلاج قد يؤدي إلى قصور في حركة اليد أو الضمور العضلي.

وللوقاية من هذه المتلازمة ينبغي استخدام لوحة مفاتيح وفأرة تتمتعان بتصميم مريح، مع مراعاة أخذ فترة قصيرة من الراحة من وقت إلى آخر لتعويض الحركات الرتيبة أثناء العمل على الكمبيوتر مثل النقر على الأزرار أو الفأرة.

ويعدّ الاستلقاء على البطن ثمّ الاستناد على كفي اليد ومحاولة تقوُّس الظهر وفقراته العلوية قدر الإمكان إلى الخارج مع استمرار وضع الأقدام على الأرض ممّا يعمل على ليونة ومرونة عضلات الظهر من التمارين الرياضية التي تساعد على علاج التشنجات العضلية.

كما أن تمارين الإطالة والتدليك يساعدان على علاج تشنج الرقبة وذلك بفرد العضلة المتشنجة ثمّ القيام بفركها برفق إلى أن تلين ووضع كمادات حارّة وساخنة على الرقبة لمرتين أو ثلاث يوميا.

تراكم التعب والإجهاد اليومي المستمر يعمل على إضعاف العضلات وتعرضها للشَّد والتشنج ويمكن أن يمتدّ الألم ليشمل الساعد وصولا إلى منطقة الكتف ومؤخرة العنق

وعند تشنج عضلات الفخذين يتم علاج التشنج باستخدام منشفة أو حزام ووضع القدم بشكل مسطح على الأرض ورفع القدم المصابة بالتشنج ولف الحزام عند منطقة مشط القدم وسحب طرف المنشفة بلطف ثمّ شد الرجل إلى الخلف. ويمكن استخدام يد واحدة لتدليك أوتار الركبة بينما تشد القدم باليد الأخرى.

أما عند تشنج عضلات الذراعين فمن الممكن ممارسة تمارين الإطالة قبل وبعد استخدام أي عضلة لفترة طويلة ثمّ أخذ حمام دافئ وتدليك العضلات بلطف للتقليل من آلامها. وتساعد الكمادات الباردة أيضا على إزالة الألم في الذراعين ويمكن التبديل بين الكمادات الباردة والساخنة.

وتُواجهُ النساء الحوامل والمرضى، الذين يُعانون من السكري أو قصور الغدة الدرقية، زيادة في خطر الإصابة بمُتلازمة النفق الرسغي. كما يُواجه الأشخاص الذين يتطلب عملهم حركات متكررة قوية تحتاج إلى أن يكون المعصم ممتدا، مثل استخدام مفك البراغي، زيادة في هذا الخطر وأيضا استخدام لوحة مفاتيح الكمبيوتر حين تكون في موضع غير مناسب. كما أن هناك مزاعم بأنّ التعرض إلى الاهتزاز لفترات طويلة عن طريق استخدام أدوات كهربائية معينة يُسبب مُتلازمة النفق الرسغي
أيضا.

وتنطوي أعراضُ مُتلازمة النفق الرسغي على أحاسيس غريبة مثل الخدَر والوخز والألم في الأصابع الثلاثة الأولى ونصف الإصبع الرابع على جانب الإبهام في اليد، وقد تُصابُ اليد بأكملها أحيانا، كما قد يكون هناك أيضا ألم وحرقة أو إحساس بالوخز في الذراع في بعض الأحيان. وتؤدي الحرقة أو الألم الشديد مع الخدر والوخز إلى إيقاظ المصاب في الليل غالبا، وذلك بسبب طريقة وضع اليد. وقد يقومُ المريضُ بهز يده في مُحاولة لاستعادة الشعور الطبيعي.

18