تمارين القرفصاء تصلح تغيرات القوام في منتصف العمر

الأحد 2015/09/13
النساء أكثر عرضة لزيادة الوزن عند انقطاع الطمث

برلين - قال مركز حماية المستهلك بولاية شمال ‫الراين ويستفاليا الألمانية إن بعض التغيرات تطرأ على القوام في منتصف ‫العمر، إذ يزداد الوزن من دون زيادة كمية الطعام.

وينصح الباحثون بممارسة تمارين تقوية ‫العضلات مثل القرفصاء وتمارين الضغط ورياضات قوة التحمل، مثل المشي السريع ‫والبطيء لمدة نصف ساعة يوميا.

وعزا المركز الألماني السبب في التغيرات إلى أن الجسم يبدأ في المرحلة ‫العمرية من 30 إلى 35 سنة في هدم العضلات التي قليلا ما تستخدم، مما يتسبب في انخفاض الاحتياج للطاقة.

‫وتجدر الإشارة إلى أن الكثيرين لا يقومون بتعويض ذلك من خلال إمداد الجسم بالمزيد من النشاط ‫وزيادة الأنشطة الحركية، ومن ثم تتغير النسبة بين كتلتي الدهون ‫والعضلات، وهو ما يظهر جليا في مرحلة انقطاع الطمث بالنسبة للنساء ويعمق أعراض هشاشة العظام.

وتحدث هشاشة العظام عند إنشاء العظم الجديد الذي لا يتماشى مع إزالة العظام القديمة، مما يتسبب في فقدان كثافة العظام مع مرور الوقت. والنساء خلال سن اليأس لديهن أعلى درجة من المخاطر.

ويذكر أن عضلات الرجلين هي أكبر العضلات حجما في الجسم. ومن المعروف أن الألياف العضلية تستهلك سعرات حرارية بشكل يومي.

وأثبتت الدراسات أن رطل العضلات يحرق من 50 إلى 70 سعرة حرارية يوميا ويرفع من عملية الأيض أو الحرق. وتؤدي زيادة حجم عضلات الأرجل إلى زيادة في حرق السعرات الحرارية بشكل يومي، الأمر الذي ينتج عنه حرق دهون الجسم كلها بشكل أسرع.

ويرى العلماء أن تمارين القرفصاء هي تمارين مركبة، بمعنى أن عضلات الجسم كلها، بما فيها عضلات الجسم العلوية تنقبض وتشتد وقت هذه التمارين. إذا إن زيادة الأوزان تؤدي إلى زيادة في حجم عضلات أخرى مساعدة، منها عضلة الصدر والساعد والبايسبس وعضلة القطنية.

وتستهلك حركات القرفصاء كميات كبيرة من الطاقة. مما يؤدي أيضا إلى حرق كميات كبيرة من السعرات الحرارية.

وأظهرت دراسة من نيوزلندا أن أداء تمرين القرفصاء يكون كالآتي: القيام بثلاث مجموعات بـ3 تكرارات مع أخذ 3 دقائق راحة بين المجموعات يليه على الفور أداء تمرين القرفصاء بالقفز. وهذا ما يكون سببا في زيادة أكبر لهرمون التيستوستيرون والكورتزول من أداء تمرين قوة أو تمرين طاقة لوحده. فلهذا أداء تمرين قوة متبوع بتمرين طاقة يزيد القوة.

19