تمديد ولاية البرلمان يثير مخاوف في ليبيا

الجمعة 2014/02/07
دعوات للتظاهر بعد تمديد ولاية البرلمان الليبي

طرابلس- مع حلول السابع من فبراير الذي كان يفترض أن يكون آخر يوم من حياة البرلمان الليبي، يثير قرار المؤتمر العام الوطني تمديد ولايته، توترا في البلاد ودعوات للتظاهر ما ينذر باضطرابات في خضم مرحلة انتقالية تعمها الفوضى.

وأوكلت للمؤتمر العام الوطني (البرلمان) المنتخب في يوليو 2012، في أول انتخابات حرة في البلاد بعد أكثر من أربعة عقود من الدكتاتورية، مهمة إعداد انتخاب مجلس دستوري وتنظيم انتخابات عامة خلال 18 شهرا. على أن تنتهي ولاية المؤتمر في السابع من فبراير. لكن البرلمان أقر الاثنين تمديد ولايته حتى ديسمبر 2014، معلنا تعديلات دستورية رغم معارضة فئات عديدة من الشعب.

وقد أعربت منظمات من المجتمع المدني وقسم من الطبقة السياسية مرارا عن معارضتهما لأية فكرة للتمديد. وخرجت عدة تظاهرات احتجاجا على ذلك في عدة مدن. ويتوقع خروج تظاهرات أخرى الجمعة ما يثير مخاوف من اضطرابات خصوصا في وجود مجموعات مسلحة متناحرة.

2