تمرد بوكوحرام الإسلامية يوقع المزيد من الضحايا

الأحد 2014/03/02
35 قتيلا حصيلة تمرد بوكو حرام

مايدوغوري (نيجيريا)- أعلنت الشرطة الأحد ارتفاع حصيلة التفجيرين اللذين وقعا في حي مزدحم بمدينة مايدوغوري بشمال شرق نيجيريا التي تواجه تمرد جماعة بوكو حرام الإسلامية إلى 35 قتيلا على الأقل.

وقال قائد شرطة ولاية بورنو لوال تانكو "ما زلنا نحصي الضحايا، ولدينا في الوقت الحاضر 35 جثة". بينما أفاد شهود عيان أن التفجيرين اللذين وقعا مساء السبت في معقل هذه الجماعة الإسلامية المتطرفة أسفرا عن نحو خمسين قتيلا. وأضاف مسؤول الشرطة أن "رجالنا يتابعون عملهم مع فرق الإغاثة"، دون تقديم أي إيضاحات أخرى.

وقد وقع التفجيران في وقت متزامن في حي غوماري المكتظ بالسكان على الطريق التي تربط مايدوغوري عاصمة ولاية بورنو التي تعتبر مهد بوكو حرام منذ تأسيس هذه الجماعة في 2009، بداماتورو عاصمة ولاية يوبي المجاورة.

وروى أحد السكان ويدعى بوبا إبراهيم مساء السبت "أن التفجير الأول استهدف بعض السكان. وعندما جاء آخرون لمساعدتهم دوى الانفجار الثاني بعد دقيقتين".

ويكثف المتطرفون الذين يريدون كما يؤكدون إقامة دولة إسلامية في النصف الشمالي لنيجيريا حيث غالبية السكان من المسلمين، هجماتهم الدامية في هذه المنطقة لتصبح شبه يومية بالرغم من فرض حالة الطوارئ وهجوم للجيش مستمر منذ مايو الماضي في ولايات بورنو ويوبي واداماوا.

وقد أوقع النزاع ألاف الضحايا سقطوا في هجمات واعتداءات دامية لبوكو حرام وأيضا في عمليات رد للجيش.كما أدى إلى هرب حوالء ثلاثمئة ألف شخص من منازلهم نصفهم من الأطفال في شمال شرق نيجيريا منذ مايو 2013، بحسب أرقام أعلنتها الأمم المتحدة الخميس. وكانت الرئاسة النيجيرية وصفت الجمعة القتال ضد بوكو حرام بـ"وضع حرب".

1