تمرين رعد الشمال يستكمل توجيه رسائله

الجمعة 2016/03/11
مناورات تركز على مواجهة التهديدات الإرهابية

حفر الباطن (السعودية) - اختتمت، الخميس، بمدينة الملك خالد العسكرية في حفر الباطن بشمال السعودية، مناورة رعد الشمال التي وصفت بالضخمة، وأرادتها السعودية والدول العشرون التي شاركت فيها، رسالة بشأن قدرتها على مواجهة التهديدات الإرهابية والتدخلات الأجنبية عبر تجميع القوى الذاتية لدول المنطقة.

وتأكّدت هذه الرسالة من خلال الحضور الكثيف لقادة وكبار مسؤولين من 11 دولة إلى جانب العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، الذي عقد على هامش تظاهرة الاختتام لقاءين مع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، وأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، تم خلالهما بحث تطورات الأحداث، ومستجدات الأوضاع في المنطقة، بحسب ما أوردته وكالة الأنباء السعودية.

ووصف رئيس هيئة الأركان العامة للقوات السعودية الفريق أول ركن عبدالرحمن البنيان مناورات رعد الشمال بأنها “أحد أكبر التمارين العسكرية من حيث عدد القوات المشاركة واتساع منطقة العمليات العسكرية التي تغطي مسرح عمليات المنطقة الشمالية” عند الحدود مع العراق والكويت.

وجاءت المناورات في ظل أوضاع مضطربة في منطقة الشرق الأوسط، وتنام لافت للتنظيمات الإرهابية، ونزاعات في أكثر من بلد لا سيما في سوريا واليمن، إضافة إلى توتر شديد في علاقات دول المنطقة بإيران.

وكان الإعلام الرسمي السعودي أشار عند الإعلان عن بدء المناورات إلى أنها ستركز على تدريب القوات على كيفية التعامل مع القوات غير النظامية والجماعات الإرهابية.

وفي مؤتمر صحافي كان عقده في حفر الباطن، قال المستشار في مكتب وزير الدفاع السعودي العميد الركن أحمد عسيري إن المناورات تركز على مواجهة التهديد الإرهابي، وأنها غير مرتبطة بالتحالف الإسلامي العسكري الناشئ، والذي من المقرر أن يجتمع مسؤولون عسكريون من دوله في السعودية خلال الشهر الجاري.

كما جاءت المناورات في خضم حراك سعودي نشط لإنشاء هياكل وأطر إقليمية لحفظ الأمن والاستقرار بقدرات ذاتية.

وأعلنت الرياض في ديسمبر الماضي عن تشكيل تحالف عسكري إسلامي ضد الإرهاب. وتقود منذ مارس 2015 تحالفا عربيا ضد المتمردين الحوثيين في اليمن دعما للقوات الحكومية.

3