تمرين عسكري يجمع قوات كويتية وفرنسية

خبراء عسكريون يرون أن أن موقع الكويت بجوار الساحة العراقية، وكذلك إلى جوار إيران المنخرطة في الكثير من المشاكل والصراعات، يفرض عليها درجة أعلى من اليقظة، ويبرّر حالة التحفّز التي تعيشها.
الثلاثاء 2018/11/13
تبادل الخبرات

الكويت - أُعلن، الاثنين في الكويت، عن انطلاق تمرين عسكري كويتي مشترك يحمل اسم “لؤلؤة الغرب 2018”، ويستمر حتى الثلاثين من شهر نوفمبر الجاري.

وقالت وزارة الدفاع الكويتية في بيان إنّ التمرين “هو من التمارين الدورية التي تُنفذ بين الجيش الكويتي والقوات الفرنسية للارتقاء بمستوى الأداء والجاهزية القتالية للقوات المشاركة”، وإنّه “يعزز أوجه التعاون المشترك.. عبر التدريب الجماعي”.

وأوضحت في ذات البيان أنّ رمايات بالذخيرة الحية ستجري في نطاق التمرين ذاته بين 17 و29 نوفمبر في مجمع ميادين الرماية بمنطقة الأديرع شمال غربي الكويت.

وتبذل الكويت جهودا واضحة لدعم قدراتها الدفاعية مع الحرص على تهيئة قواتها للتنسيق والتعاون مع قوات دول كبرى، في ظلّ وجود هواجس من التوتّرات الجارية بالمنطقة والتي تشكّل تحديا لأمن الكويت.

ويرى خبراء الشؤون الأمنية والعسكرية، أن موقع الكويت بجوار الساحة العراقية التي لم تعرف الاستقرار منذ عقود، وكذلك إلى جوار إيران المنخرطة في الكثير من المشاكل والصراعات، يفرض عليها درجة أعلى من اليقظة، ويبرّر حالة التحفّز التي تعيشها.

وفي أكتوبر الماضي قال أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد في افتتاح الدورة البرلمانية الجديدة “نشهد بكل الحسرة والألم واقع منطقتنا المرير وتداعياته الخطيرة على كل صعيد، ونعيش مرحلة استثنائية لعلها الأخطر على حاضرنا ومستقبلنا جميعا بعد أن تحولت هذه المنطقة إلى ساحة للقتل والدمار ومسرحا للصراعات والعصبيات وتصفية الحسابات”.

وأضاف مخاطبا النواب “تدركون جسامة الأخطار المحيطة بنا وتبصرون سعير النيران المشتعلة حولنا، وتعون دقة وهشاشة الأوضاع في منطقتنا وتقدّرون أبعاد التحديات التي تعترض مسيرتنا. وليس كل ما يعرف يقال”.

3