تمرّد معولم

عالم الهواتف الذكية والرسائل النصية وتناقل الملفات لا يسمح بعد اليوم بأن يمر حدث مرور العابرين. لا عنصرية تمرّ ولا قمع يمر ولا تفاهة تعليقات لسياسي تمر.
الأربعاء 2020/06/10
كل شيء مسجل وموثق ومتداول

بدأت العولمة المعاصرة تجاريا. بضائع تنتج في بلاد وتباع في بلاد أخرى من دون منظومة الحدود التقليدية. ثم جاءت العولمة الإعلامية مع تحوّل العالم إلى قرية كونية. ومع الإعلام، انتشرت الأفكار السياسية، الليبرالية المنفتحة منها والمتزمتة. مفارقة العولمة الفكرية أن الأفكار المنغلقة تستطيع أن تتحرك من خلال وسيط منفتح.

اليوم نحن أمام عولمة التمرّد. هذه ليست أول مرة في التاريخ المعاصر يشهد العالم تمردا منسقا. من حرب فيتنام، إلى دعوات السلام ورفض الأسلحة النووية، وصولا إلى تظاهرات رفض الحروب المتتالية على العراق، كان العالم يتنادى إلى الاحتجاج. يتجمع الناس ويعلنون مواقفهم وينسقون بين طرف من العالم وآخر.

لكن ما يحدث اليوم هو ذروة في قدرة التكنولوجيا على تنسيق التمرّد المعولم. الرسائل النصية لا تتوقف. مرة واتساب ومرة تيليغرام ومرة فيسبوك مسنجر. بثّ من التغريدات على تويتر. بثّ من البوستات على فيسبوك. سيل من المشاهد والصور على إنستغرام. أشك أن الجيوش الحديثة لديها مثل هذه القدرة على التنسيق بين جنود مدربين ويمتلكون أدوات التواصل الفعالة.

انظروا إلى التظاهرات الجارية في العالم اليوم. مقدمة التظاهرة تعرف بالضبط ما يحدث في تفرعاتها يمينا ويسارا وخلفا. الحركة ليست بناء على مواقيت بداية، ثم تترك الأمور من دون توجيه. كل شيء آني وفعال. ويا ويل قوى الأمن إن أخطأت. ويا ويل السياسي إذا تمادى.

إضرابات السبعينات والثمانينات التي هزت عالم ما بعد الحرب العالمية الثانية كان يمكن لها أن تؤسس عالما جديدا لو توفرت لها مثل هذه التقنيات المذهلة. علينا أن نتخيل أولئك الخطباء المفوهين من جيل السياسيين الذين تربوا وتدربوا على قيادة الجماهير، ماذا لو توفرت لمريديهم هواتف محمولة ذكية بكاميرات. كان العالم سيكون عالما آخر بالتأكيد. شاهدنا نسخا أولية في لندن عام 2000 عندما قرر سائقو الشاحنات التي تنقل النفط والبنزين والغاز أن يحتجوا على شروط العمل وتعامل الشرطة معهم. برسائل نصية على هواتفهم – ولم تكن الهواتف بهذا التطور – صاروا يقودون شاحناتهم بسرعات بطيئة ليجبروا الحكومة على الرضوخ. ورضخت الحكومة.

عالم الهواتف الذكية والرسائل النصية وتناقل الملفات لا يسمح بعد اليوم بأن يمر حدث مرور العابرين. لا عنصرية تمرّ ولا قمع يمر ولا تفاهة تعليقات لسياسي تمر. كل شيء مسجل وموثق ومتداول. شيء أشبه بقيامة تكنولوجية تصفي حسابا قديما بحساب جديد مع ما كان يحدث في كل مكان ويضيع.

24