تنافس روسيا وتركيا في سوريا.. نذر الحرب العالمية الثالثة تدق

الجمعة 2015/11/27
واشنطن تعمل على جمع الطرفين معا لتفادي نشوب الحرب العالمية الثالثة

دخل حلف شمال الأطلسي منطقة مجهولة يوم الثلاثاء عندما أسقطت دولة من أعضائه، هي تركيا طائرة حربية روسية. وثمة حاجة ماسة أن تعمل واشنطن على جمع الطرفين معا لتفادي نشوب الحرب العالمية الثالثة.

ومازالت التفاصيل تتوارد لإثبات إصرار أنقرة على أن الطائرة تلقت تحذيرات متكررة وانتهكت المجال الجوي التركي بالقرب من الحدود مع سوريا.

والواضح أن هذا الحادث كان متوقعا منذ فترة طويلة في ضوء الحشد الطائش بين أنقرة وموسكو بسبب السياسات المتضاربة في سوريا. وقد انتهكت روسيا المجال الجوي التركي مرارا منذ بدأت تسيير طائرات حربية فوق سوريا دعما للأسد.

ورغم الآمال في تشكيل “تحالف كبير” في أعقاب تفجيرات أنقرة وسيناء وباريس التي أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عنها فقد أصبحت هناك حاجة ماسة الآن لتفادي التصعيد لإنقاذ القليل الذي تبقى من السلام والاستقرار في الشرق الأوسط.

واتهامات موسكو لأنقرة “بالطعن في الظهر” ودعم داعش وما تلاها من تحذيرات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من “عواقب وخيمة” تسلط الضوء على حجم المخاطر في سوريا.

وما من أمل في تحقيق النصر على الأرض في ضوء الخلافات بين الأكراد والإسلاميين وجماعات المعارضة التي تقاتل رئيس النظام السوري وقواته المدعومة من روسيا وإيران.

ولتجنب المزيد من المواجهة في الجو ولمنع روسيا من القيام بعمل انتقامي يجب على حلف شمال الأطلسي إعادة تأكيد دعمه لتركيا والدعوة لفرض حظر على الطيران فوق سوريا على الفور.

وليس من توقيت أفضل من هذا لدور أميركا كوسيط بين حلفائها عبر الأطلسي في أنقرة وخصومها في موسكو. فقد كان كثيرون في واشنطن يأملون أن يتم تطوير نهج مشترك لإلحاق الهزيمة بتنظيم الدولة الإسلامية في أعقاب الهجمات الأخيرة على باريس وما تحقق من تقدم في قمة مجموعة العشرين في تركيا في الأسبوع الماضي. وحتى بعد التفجيرات التي حصلت في العاصمة أنقرة فإن الأتراك يتوجسون من تدخل خارجي في المنطقة لا يؤدي إلى عزل الأسد ويخشون ألا يتبقى لهم في المنطقة سوى جمع الفتات.

حادث الطائرة متوقع منذ فترة في ضوء الحشد الطائش بين أنقرة وموسكو بسبب السياسات المتضاربة في سوريا

وأفضل ما يمكن الأمل فيه الآن هو أن تركز أنقرة وموسكو عمليا على اعتماد كل منهما على الآخر لتجنب السماح لسوريا بجرهما إلى حرب مفتوحة. ولا بد أن يكون جمع روسيا وتركيا على مائدة واحدة جزءا من تسوية سياسية إقليمية أوسع تركز على مصير الأسد.

وسيكون من الصعب -وإن لم يكن مستحيلا- وضع استراتيجية حل يكون الأسد طرفا فيها في الأجل القصير وفي الوقت نفسه السماح بالانتقال من نظامه إلى غيره في المدى الطويل. وأي حل من هذا النوع يجب أن يسمح لموسكو بإنقاذ ماء الوجه وتقارب الائتلافات المختلفة.

وفي ضوء دعوة تركيا إلى “حلول إقليمية للمشاكل الإقليمية” يجب أن تحصل أنقرة على دعم حلفائها عبر الأطلسي لكي تصبح قائدا إقليميا غير طائفي. ويجب أن يشمل ذلك فرض ضغوط على القوى العربية والسنية لتوفير مساعدات تنمية أساسية لموازنة النفوذ الروسي والإيراني في دمشق. وبالتزامن مع ذلك لا بد من طمأنة موسكو أنه سيتم الحفاظ على موطئ قدمها في اللاذقية على البحر المتوسط فيما سيؤول إليه الحال في سوريا بعد الأسد.

ونتيجة للمناكفات السياسية في الانتخابات في وقت سابق من العام الجاري شهدت تركيا حالة من الشلل. غير أنه من المحتمل أن يكون بوتين أساء الحكم على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي أصبح تفويض حزبه الحاكم الآن واضحا من خلال مفهوم الاستقرار عن طريق القوة.

وسيكون إنقاذ ماء وجه الزعيمين اللذين اعتبر كل منهما الآخر صديقا في وقت من الأوقات أمرا حاسما وأفضل وسيلة لتسهيل دعوات ضبط النفس. ولابد الآن من مشاركة تركيا في أي اتصالات مكوكية بين واشنطن وموسكو لبحث تحالف ضد داعش.

إن مواجهة بين روسيا وأكبر اقتصاد في المنطقة وأكبر قوة عسكرية ومخابراتية والعضو الوحيد فيها بحلف شمال الأطلسي، وصفة للمزيد من التفكك في الشرق الأوسط. ولتفادي امكانيات الحرب يجب على كل الأطراف التركيز على الصالح العام المرجو من تفادي تصعيد الموقف. وهو ما يتطلب التركيز على العدو المشترك -الدولة الإسلامية- الذي يجب هزيمته عسكريا لتسهيل وضع استراتيجية إعادة بناء سوريا والعراق سياسيا.

فراغ السلطة في قلب الشرق الأوسط أدى على الدوام تقريبا إلى عواقب أوخم. وأصبح الإعداد الآن لسلام تتولى المنطقة مسؤوليته أمرا حيويا لكل الأطراف ويجب أن يكون مجالا للاتفاق المتبادل.

وستسمح قمة إقليمية دعا إليها حلف شمال الأطلسي لتضم أنقرة وموسكو للطرفين بتجاوز الحادث الذي وقع هذا الأسبوع ومساعدة كل الأطراف المعنية على التركيز على العدو المشترك.

باحث في شؤون العلاقات عبر الأطلسي في صندوق مارشال الألماني الأميركي

12