تنامي الدور الإقليمي المصري يدفع روسيا وفرنسا إلى تعزيز علاقاتهما بالقاهرة

الخميس 2015/08/27
قمة بين السيسي وبوتين تناولت تعزيز العلاقات بين البلدين وبحث قضايا المنطقة

موسكو - يرجح خبراء أن تشهد الفترة المقبلة تناميا للدور المصري في حلحلة أزمات المنطقة وفي مقدمتها الأزمة السورية واليمنية.

وهذا الدور المرتقب لمصر تنظر إليه دول غربية مثل روسيا وفرنسا باهتمام شديد، وهو ما يفسر المسعى الروسي والفرنسي لترسيخ علاقات وثيقة مع القاهرة.

وأكد، الأربعاء، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مباحثات القمة الروسية المصرية على دور مصر في أمن منطقة الشرق الأوسط.

ونقلت صحيفة “روسيا اليوم” عن بوتين قوله مخاطبا الرئيس عبدالفتاح السيسي الذي يزور موسكو منذ أربعة أيام “أعول كثيرا على أنه سيتسنى لنا خلال زيارتكم بحث مسائل اقتصادية، وكذلك مناقشة الوضع بالمنطقة بشكل عام ومكافحة الإرهاب، ومصر في كل هذه القضايا تلعب بالطبع دورا محوريا”.

من جانبه قال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي إن الشعب المصري ينظر بأمل إلى آفاق تطوير العلاقات بين البلدين في المجال الاقتصادي، وكذلك في مجال مكافحة الإرهاب خاصة في تلك المنطقة التي تواجه مشاكل كبيرة تتعلق بالإرهاب والتطرف.

وتعتبر هذه الزيارة الثانية للسيسي إلى موسكو هذا العام. وتأتي زيارته في الوقت الذي تواصل فيها القيادة الروسية المشاورات حول مبادرة الرئيس بوتين لتشكيل تحالف لمواجهة “داعش”.

وأوضح بوتين أمس إن بلاده اتفقت مع مصر على التعاون في مكافحة الإرهاب، في ظل تزايد نشاط المجموعات المتطرفة وعلى رأسها تنظيم داعش، مؤكدا على مسألة “تشكيل جبهة واسعة لمكافحة الإرهاب مع مشاركة اللاعبين الدوليين والإقليميين، ومن ضمنهم سوريا”. ويسجل المراقبون تقاربا في وجهات النظر الروسية المصرية حول مجمل الأزمات التي تشهدها المنطقة وفي مقدمتها الأزمة السورية وخطورة استمرارها.

وتأمل موسكو في أن يعزز هذا التقارب في بناء علاقة استراتيجية طويلة الأمد مع الجانب المصري لإدراكها العميق بالمكانة التي تحتلها القاهرة في العالم العربي.

وشهدت الديبلوماسية المصرية خلال عهد الرئيس الحالي عبدالفتاح السيسي تحركا مكثفا أعاد للقاهرة مكانتها والتي تراجعت خلال حكم الرئيس الإسلامي محمد مرسي.

هذا الاهتمام بالتقارب من القاهرة لا يقتصر فقط على روسيا، فهناك عدة دول غربية لا تخفي رغبتها في تعزيز العلاقات مع مصر خاصة على الصعيد العسكري، ولعل فرنسا في مقدمتهم. وكشف أمس الاربعاء، مصدر فرنسي أن فرنسا تجري محادثات لبيع حاملتي طائرات هليكوبتر طراز ميسترال إلى مصر بعد إلغاء صفقة بيعهما لروسيا هذا الشهر.

وكان الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند قد صرح الثلاثاء، في خطاب سنوي يتعلق بالسياسة الخارجية “فرنسا اختارت أن تعتبر مصر لاعبا رئيسيا في الشرق الأوسط… استقرارها ضروري”.

4