تناول الحامل للعرقسوس يؤدي إلى ولادة أطفال أقل انتباها

الأحد 2017/03/05
الإفراط في تناول العرقسوس يسبب الولادة المبسترة

ميونخ (ألمانيا) – حذرت مجلة “فرويندين” الألمانية من أن تناول المرأة للعرقسوس خلال فترة الحمل يمكن أن تكون له آثار سلبية طويلة المدى على الجنين استنادا إلى نتائج دراسة حديثة أجرتها جامعة هلسنكي.

وأشارت نتائج الدراسة الفنلندية إلى أن الإفراط في تناول العرقسوس قد يؤدي إلى ولادة الأطفال بمعدل ذكاء أقل، بالإضافة إلى معاناة الطفل من فرط الحركة ونقص الانتباه.

وتوصل الباحثون إلى أن مادة “الغليسيريزين” الموجودة بالعرقسوس هي المسؤولة عن هذا التطور السلبي، مشيرين إلى أن تعرض الجنين الأنثى لكمية كبيرة من هذه المادة في الرحم يؤدي إلى وصولها إلى مرحلة البلوغ مبكرا.

جدير بالذكر أن العديد من الدراسات السابقة أكدت أن هناك خصائص سلبية للعرقسوس حيث أن الإفراط في تناوله قد يؤدي إلى بعض المشاكل الصحية مثل ارتفاع ضغط الدم والولادة المبتسرة. وأشارت مجلة “ريبروداكتيف توكسيكولوجي” الطبية إلى أن تناول مشروب العرقسوس في فترة الحمل يؤثر على وزن الجنين حيث يولد بوزن أقل من الوزن الصحي. كما أوضحت الدراسة التابعة لجامعة هلسنكي في فنلندا أن العرقسوس يؤثر على الجهاز العصبي للجنين بسبب إفرازه لهرمون التوتر بطريقة غير اعتيادية.

ويمنع هذا الشراب الجسم من رؤية الهرمونات التي تفرزها الغدة الكظرية فيقوم جسم الجنين بالعمل على إفراز المزيد ليتم تعويض النقص الذي حدث. وبالتالي يؤدي ذلك إلى زيادة الهرمونات داخل جسم الجنين بشكل كبير وغير طبيعي. وأشار عدد من الباحثين في نفس الجامعة إلى أن هذا الأمر قد يسبب العديد من الأمراض النفسية والعصبية والعقلية للجنين في المستقبل.

وتم إجراء الدراسة على عينة قوامها 378 طفلا معدل أعمارهم كانت 13 عاما، وتم تصنيفهم لفئتين فئة تناولت الأمهات أثناء الحمل العرقسوس وفئة لم تتناول منه شيئا، ثم قام الباحثون بإجراء عدد من الفحوصات النفسية والعصبية للأطفال.

وكانت النتائج بالنسبة إلى الأمهات اللاتي تناولن مشروب عرقسوس بكميات كبيرة أثناء فترة حملهن أن أطفالهن مصابون بسوء الذاكرة وصعوبة أداء الامتحانات. لذلك أوصت مجلة “أميريكان جورنال أوف إيبديميولوجي” العلمية بعدم تناول الحامل لأي ّمن المنتجات الغذائية المصنوعة من العرقسوس وتعويض الأملاح المعدنية التي يحتوي عليها من مشروبات أخرى بديلة مثل الشاي الأخضر والقهوة الخضراء والعصائر الطبيعية والمكسرات .

21