تناول الطعام مع أفراد الأسرة يحول دون السمنة

الاثنين 2013/11/04
مواجهة المشاكل النفسية بالتواصل بين أفراد الأسرة

واشنطن- كشفت دراسة علمية حديثة أن الأسر التي يتناول أفرادها العشاء في غرفة السفرة أو في المطبخ تعاني من إصابة أبنائها بالسمنة أو الوزن الزائد بنسبة أقل مقارنة مع غيرها.

كما كشفت الدراسة ذاتها أن مؤشر كتلة الجسم المرتفع لدى الآباء والأمهات يدل على أنهم يأكلون على الأغلب أمام شاشة التلفزيون، وهو السلك الذي ينعكس مستقبلا على أبنائهم، بينما تناول الوجبات جماعيا في الأسرة يعد بمثابة وقاية من السمنة.ويرجع العلماء هذه النتيجة إلى أنه حين يتناول أفراد الأسرة طعامهم سوية فإن ذلك يفرض أجواء إيجابية، كثيرا ما تسودها الألفة والأحاديث اللطيفة، مما يحول دون تناول المزيد من الطعام، لأن هذه الظروف تجعل الشخص يستمتع بالتواصل علاوة على أن تبادل أطراف الحديث الحي يغني عن مشاهدة التلفزيون. وقام في هذه الدراسة العالم برايان فانسينك من جامعة كورنيل الأميركية وزميلته هيلين فان كليف من جامعة فاغينينغين الهولندية، باستطلاع 190 أبا وأما و148 من الأبناء حول السلوكيات المتعلقة بتناول الطعام، كما قام العالمان بقياس مؤشر كتلة الجسم لدى من شملهم الاستطلاع.

وركزت الدراسة على عدد المرات التي يجتمع فيها أفراد الأسرة حول مائدة، وعن ماهية ما يقومون به أثناء ذلك. ولاحظ العالمان بناء على هذا الاستطلاع إمكانية مواجهة المشاكل النفسية التي تواجه الكثيرين بالتواصل بين أفراد الأسرة، خاصة وأن ذلك يمنح شعورا طيبا أكثر نحو الطعام، وأن هذا الخيار يمكن أن يكون بديلا فعالا لتناول الطعام المفرط.

21