تناول الكحول أثناء الحمل يعيق نمو مخ الطفل

الاثنين 2014/10/13
المواد الكحولية تمر عبر المشيمة وتصل مباشرة إلى دم الجنين

برلين - حذرت الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين من أن شرب الكحول أثناء الحمل يُعيق النمو الطبيعي لمخ الطفل، استنادا إلى دراسة أميركية حديثة أثبتت أن الأطفال المصابين بـ”اضطراب طيف الكحول الجنيني”، يعانون من ضعف نشاط المخ في بعض المهام المعرفية مقارنة بأقرانهم الأصحاء.

وأوضحت الرابطة الألمانية أن “اضطراب طيف الكحول الجنيني” يشمل مجالا واسعا من العواقب الوخيمة المترتبة على تعرض الجنين للكحول قبل الولادة، منها تدهور القدرات المعرفية واضطرابات الانتباه وتراجع معدلات الذكاء، مشيرة إلى أن هذه الأعراض قد تتسبب في مواجهة الأطفال فيما بعد لمشاكل اجتماعية واقتصادية.

وخلال هذه الدراسة، التي أجراها معهد سابان للأبحاث لوس أنجليس، قام الباحثون بتتبع تطور نشاط المخ لدى الأطفال المصابين باضطراب طيف الكحول الجنيني والأطفال الأصحاء على مدار عامين، وأرادوا معرفة ما إذا كانت الفروق بين الأطفال المصابين باضطراب طيف الكحول الجنيني وأقرانهم الأصحاء ظلت كما هي أم تغيرت مع البلوغ والتقدم في العمر.

وتوصل الباحثون إلى تطور وتحسن وظائف المخ بسرعة لدى الأطفال الأصحاء، فيما يتعلق بالذاكرة والقدرة على التركيز، في حين تراجع نشاط المخ لدى الأطفال المصابين باضطراب طيف الكحول الجنيني، لاسيما فيما يتعلق بالإدراك البصري المكاني، وخاصة في مناطق المخ الأمامية والصدغية والجدارية.

وأتثبت نتائج هذه الدراسة أن شرب الكحول أثناء الحمل يؤثر سلبا على معالجة الإشارات في المخ لدى الجنين بشكل مستمر، وهو ما يفسر المشاكل الذهنية والسلوكية المستديمة لدى الأطفال المصابين باضطراب طيف الكحول الجنيني.

وبيّن العلماء أن مرور المواد الكحولية يتم عبر المشيمة بسهولة كبيرة، وتصل مباشرة إلى دم الجنين، ذلك أن المشيمة تحمي الجنين من كثير من المواد السامة لكن ليس من الكحول، فما تتناوله الأم، يشربه الجنين أيضا. وحتى لو شربت الأم الكحول بكمية قليلة، فإن ذلك يمر مباشرة إلى الجنين مع احتمال تأثيره على تطور مجموعة من الأعضاء خاصة الجهاز العصبي. أما الكحول في دم الجنين فتتم تصفيتها ببطء شديد لعدم قدرة الجسم على التخلص منها. ويوصي الأطباء الأم المدمنة، بأن تفكر في النتائج وتتوقف نهائيا عن تعاطي الكحول.

17