تنبؤاتي للعام الجديد

الأحد 2013/12/29

مع إطلالة كل عام، ينشر العرّافون والمنجمون وقارئو الكواكب والورق والبلورة والكف والفنجان وخط الرمل تنبؤاتهم للعام الجديد، انطلاقا من حظوظ كل برج سواء كان عربيا أو صينيا أو غربيا أو أفريقيا، ووصولا إلى استقراء ما ينتظر الدول والشعوب والأنظمة والشخصيات السياسية والفنانين والراقصات ونجوم المجتمع وأبطال الرياضة.

وقد تعوّد كل عرّاف على أن يغفل عن عشرات النبوءات الخاطئة، فإن صادفه الحظ وتحقق حدث كان قد أشار إليه يقلـــب الدنيا، ويصبــح سيد العرّافين وزعيم المنجمين والقائـــد الرمز لكتيبة المتنبئين.

ومن هذا المنطلق، قلت لنفسي: لماذا لا أصبح عرّافا؟ ولماذا لا أنشر تنبؤاتي؟

وبدأت أقرأ طالع العام الجديد، ووصلت إلى أن الوضع العربي لن يكون أسوأ مما كان عليه في العام السابق، فقط سيستمر القتال في سوريا بعد تغوّل “داعش”، وسيمتد الحريق إلى تركيا هذه المرة، كما انطلق من العراق وامتد إلى لبنان، وستواصل القاعدة حروبها العبثية في اليمن حيث سيزداد الوضع تأزما، وسيواصل الإرهاب ضرب مواقع في مصر، كما سيترشح السيسي للرئاسة ويفوز بها، وسيتواصل صراع الميلشيات في ليبيا، وستنتفض القبائل هذه المرة ضد الحكومة والإخوان والمسلحين، وستشهد تونس عمليات إرهابية تؤدي إلى تأجيل الانتخابات، وسيتعرض زعيم سياسي ومثقف وإعلامي للاغتيال، وسيتواصل العنف في العراق، كما سيطاح بالمالكي وسيعلن عن وفاة الطالباني، وسيسقط أردوغان من الحكم في تركيا بعد انتفاضة شعبية عارمة، كما سيطاح بعمر البشير في السودان بعد فوضى عارمة في البلاد، وسيتعرّض سيلفا كير للاغتيال في جوبا، وستواصل دولة قطر تحالفها مع جماعات الإخوان والمتطرفين، وستكشف دول مجاورة مؤامرة جديدة للمساس بأمنها ووحدتها الترابية فتفشلها، وستعود المواجهات بين الغرب وإيران ثم تنتهي بإعلان إيران تخليها عن مشروعها النووي، وستكتفي بالتعاون مع القوى الدولية على إنجاز مفاعلات للطاقة النووية ذات الاستعمالات السلمية..

هذا غيض من فيض تنبؤاتي وإذا أردتم أمددتكم بالمزيد.

24