تنديد أممي بـ"الفظائع" المرتكبة في جنوب السودان

الخميس 2017/11/16
"الاشمئزاز" من الرئيس كير

واشنطن - اعلنت نيكي هايلي سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة أنها وضعت رئيس جنوب السودان سلفا كير أمام "مسؤولياته" ازاء "الفظائع" المرتكبة في بلاده التي تشهد حربا أهلية.

وصرحت هايلي التي زارت جنوب السودان في أواخر اكتوبر إن "الحكومة تشارك في حملة عسكرية وحشية وطويلة" ضد المعارضة المسلحة.

وأضافت في كلمة أمام متحف نصب محرقة اليهود في واشنطن أن "الجانبين مسؤولين عن ارتكاب فظائع بحق مدنيين" لكن "الحكومة هي المسؤول الأول عن ارتكاب جرائم اتنية وهي عرقلت عمدا وصول مساعدات انسانية".

وشددت هايلي على ضرورة "اتخاذ موقف" موضحة انها لم تكن "مستعدة لمستوى الآلام" الذي شهدته وان "كل النساء تقريبا تعرضن للاغتصاب وأحيانا مرات عدة"، وان "روايات العنف الجنسي لا يمكن تصورها"، وأعطت مثال ام أرغمت على أكل لحم طفلها الذي ألقى في النار.

وتابعت هايلي انها عرضت الصور التي التقطتها في المخيمات على الرئيس كير عند لقائها به في جوبا وانها قالت له "ليس بالامكان انكار ما تمثله" وانه "لم يحاول النفي".

وذكرت هايلي بأن الولايات المتحدة كان لديها "آمال كبيرة" حول كير لكنها تشعر الان بـ"الاشمئزاز لما سمح بحصوله ولما قام به بحق شعبه".

واكدت هايلي انها ابلغت كير بـ"سلسلة من الامور التي ننتظر تحقيقها في مستقبل قريب" وايضا ما سيحصل في حال لم يلتزم بهذه المطالب، دون اعطاء تفاصيل.

لكنها اشارت إلى "بادرة مشجعة" من كير الذي أمر بالسماح لمنظمات انسانية بـ" الوصول بحرية ودون عراقيل"، موضحة "سنحاسبه على أفعاله" لأنه سبق له "الإخلال بوعوده".

وتفجر الصراع في جنوب السودان بسبب عداء بين كير ونائبه السابق ريك مشار. وأدى الصراع إلى تفشي المجاعة في أجزاء من البلاد وأجبر ثلث السكان -نحو أربعة ملايين شخص- على الفرار من منازلهم.

وأبلغ مراقبو عقوبات الأمم المتحدة مجلس الأمن في تقرير سري الأسبوع الماضي بأن حكومة جنوب السودان تستخدم الغذاء سلاحا في الحرب لاستهداف المدنيين وذلك بحرمان بعض المناطق من المساعدات الضرورية لإنقاذ حياة السكان.

1