تنسيق أمني عال بين تونس والجزائر لدحر الإرهاب

الثلاثاء 2015/05/12
الغرسلي: أمن البلدين واحد

تونس ـ شدد وزير الداخلية التونسي ناجم الغرسلي اليوم الاثنين على التنسيق الأمني العالي مع الدولة الجارة الجزائر للتصدي لخطر الإرهاب والجماعات المسلحة التي تتمركز في الجبال والمرتفعات على الحدود بين البلدين.

وصرح الغرسلي للإعلاميين أثناء زيارته لمدينة جندوبة القريبة من الحدود الجزائرية بأنه يجري التنسيق بشكل مستمر بين تونس والجزائر للتصدي للخطر الإرهابي الذي يهدد البلدين.

وقال الغرسلي إن هناك "إرادة سياسية في البلدين صريحة وواضحة حتى يكون التنسيق الأمني والعسكري في أعلى درجاته وفي أحسن أحواله للتصدي لعدو واحد هو الإرهاب"، وأضاف الوزير: "أمن البلدين هو واحد".

وتستعد منطقة العبور في جندوبة لاستقبال الآلاف من السياح الجزائريين مع دخول موسم الصيف الذي يوافق ذروة النشاط السياحي في تونس. ويتوقع أن تستقطب تونس العام الجاري قرابة مليون و200 ألف سائح جزائري في الوقت الذي شددت فيه الأجهزة الأمنية في البلدين مراقبتها للمناطق الحدودية حيث تتمركز العناصر المسلحة لكتيبة عقبة بن نافع التي تقف وراء أغلب العمليات الإرهابية في تونس.

وكانت التحقيقات كشفت تورط عناصر جزائرية ضمن الكتيبة في الهجوم الإرهابي الذي استهدف متحف باردو في 18 مارس الماضي والذي أوقع 24 قتيلا بينهم 21 سائحا اجنبيا.

وتمكنت الأجهزة الأمنية من القضاء على القائد العملياتي للكتيبة، الجزائري خالد الشايب والمكنى بلقمان أبو صخر في كمين بعد أيام من أحداث باردو إلى جانب ثمانية عناصر أخرى بارزة.

1