تنسيق سعودي أميركي رفيع لردع سلوك إيران في المنطقة

العاهل السعودي يبحث مع وزير الخارجية الأميركي في الرياض التهديدات الإيرانية لأمن المنطقة.
الخميس 2020/02/20
خيط شراكة متين

الرياض- تدعم السعودية جهود إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لمواجهة التهديدات الإيرانية، في وقت تشدّد فيه واشنطن تطويق  طهران اقتصاديّا وعزلها دبلوماسيا لردع سلوكها في المنطقة .

وتقف الرياض ضد التهديدات الإيرانية وتحث على تحرك دولي جماعي لحماية دول المنطقة من سياسة طهران العدائية، وتتفق واشنطن والرياض على ضرورة لجم أنشطة إيران التي تزعزع الاستقرار.

واستقبل العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز الخميس وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في الرياض في مستهل زيارة يقوم بها لبحث التهديدات الإيرانية لأمن المنطقة.

ووفقا لوكالة الأنباء السعودية (واس)، فقد جرى خلال اللقاء "استعراض العلاقات المتميزة بين البلدين، ومجمل الأحداث الإقليمية والدولية وموقف البلدين منها، والجهود المبذولة تجاهها".

وكان مصدر في العاصمة السعودية، قال إن محادثات بومبيو في الرياض ستركز على "خطط واشنطن مع حلفائها وشركائها لزيادة الضغط على إيران".

من جانبه قال وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، إن زيارته للعاصمة السعودية تأتي لتأكيد التزام الحكومة الأميركية بأمن السعودية.

وكتب بومبيو في تغريدة نشرها الأربعاء، عبر حسابه في "تويتر": "أنا سعيد لعودتي وزيارتي الرياض لتأكيد التزام الحكومة الأميركية القوي بأمن المملكة".

وأضاف "هناك حاجة مستمرة للوقوف مع السعودية في مواجهة سلوك إيران الخبيث في المنطقة".

وتتزامن الزيارة مع احتفال الرياض وواشنطن بالذكرى الخامسة والسبعين للقاء التاريخي بين الملك المؤسس عبد العزيز آل سعود، والرئيس الأميركي الأسبق فرانكلين روزفلت، على متن السفينة البحرية "كوينسي" في 14 فبراير 1945، وهو اللقاء الذي أسس للشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة والسعودية.

وصرح بومبيو قبيل توجهه إلى الرياض "لسنا في عجلة من أمرنا، حملة الضغوط على إيران مستمرة. إنها ليست حملة ضغوط اقتصادية فحسب.. إنها عزلة من خلال الدبلوماسية أيضا".

وأضاف "سنمضي الكثير من الوقت في الرياض في الحديث عن القضايا الأمنية وبشكل خاص، تهديدات إيران، لكننا سنتحدث أيضا عن أمور كثيرة."

اقرأ أيضا:

بومبيو يناقش في السعودية سبل مواجهة إيران