تنظيف المنزل يحرق سعرات حرارية توازي ما يتم حرقه في التمارين الرياضية

صعود السلم ونزوله يحسنان القدرة على التحمل.
الأحد 2021/09/26
يجب ألا يتم التقليل من قيمة تنظيف المنزل

يشير خبراء اللياقة البدنية إلى أن كمية الدهون التي يمكن حرقها خلال مهام التنظيف البسيطة مرتفع على نحو يضاهي ما يتم حرقه من سعرات حرارية خلال ممارسة التمارين الرياضية. ويؤكد الخبراء على أن صعود السلم ونزوله يحسنان القدرة على التحمل كما أن الوصول إلى أعلى النافذة بغاية تنظيفها يعادل الاستفادة من تمارين الإطالة.

برلين - يؤكد خبراء الصحة أن عملية تنظيف المنزل يمكن أن تحرق كمية كبيرة من السعرات الحرارية، ما يجعله يقارن بجلسة تمارين صغيرة إن لم يكن أفضل.

وقال مدرب اللياقة، هنري سيبلاغيفس “يمكن لمتوسط جلسة تنظيف في المنزل أن تحرق بسرعة سعرات حرارية أقل من جلسة تمارين قصيرة”، وينصح من يفكرون في تنظيف المنزل ألا يقللوا من قيمة ذلك.

وأفضل طريقة لمباشرة تنظيف المنزل هي بالاستماع للموسيقى والرقص قليلا أيضا، وبالتالي قد لا يلحظ المرء أنه يقوم بالتنظيف، كما أن ذلك تعديل رائع إذا لم يكن يشعر بميل لممارسة رياضة معينة.

وعلى كل حال، من الأفضل التحرك بطريقة يستمتع بها المرء بدلا من إجبار النفس على عمل لا تريده.

وكمية الدهون التي يمكن حرقها خلال مهام التنظيف البسيطة مرتفع على نحو مذهل. وفي المتوسط، تحرق الحركات التي تتم لتنظيف النافذة، مثلا، 320 سعرة حرارية في الساعة عندما يتم فعلها بكثافة، بحسب رابطة المستهلك الألمانية.

أما صعود السلم ونزوله، فهو مثل صعود الدرج ونزوله فهو يحسن القدرة على التحمل، بينما محاولة الوصول للجزء العلوي من النافذة لتنظيفها، يعد نوعا من تمارين الإطالة.

الحركات المكثفة التي تتم لتنظيف النافذة تحرق 320 سعرة حرارية في الساعة بحسب رابطة المستهلك الألمانية

وإذا أراد المرء حرق المزيد من السعرات الحرارية من خلال عملية التنظيف، فإن 15 دقيقة من المسح تحرق نحو مئتي سعرة حرارية، بينما تنظيف البلاط أو ما شابه يمكن أن يحرق نحو 75 سعرة حرارية في نفس الكمية من الوقت، وكلاهما بمثابة تمرين للذراعين.

وللتأكد من ذلك، يمكن تطبيق تلك الأرقام على شخص يزن 70 كيلوغراما.

وكشف باحثون متخصصون في اللياقة البدنية أن النساء، ولاسيما من يعملن خارج البيت ولهن أطفال، يمكنهن الحفاظ على لياقتهن عبر القيام بالأعمال المنزلية المتنوعة بشكل منتظم. فتنوع هذه المهام وتكرارها يزيدان من الجهد المبذول ويحرق كميات هامة من السعرات الحرارية.

وتوصل بحث أميركي لجامعة هارفارد بمشاركة 84 متطوعة من ربات البيوت إلى أن الأعمال المنزلية تنقص الوزن وتحقق الرشاقة.

وخلال الدراسة حضر نصف المشاركات محاضرة حول كيفية تنظيف المنزل باعتبار ذلك إحدى طرق التدريبات البدنية. واكتشفت الحاضرات أن التنظيف ورفع الغبار عن الأثاث لا يختلف كثيراً عن الجهود المبذولة في التدريبات الرياضية، ويمكن لربة المنزل أن تحرق 100 سعرة تقريباً في 30 دقيقة من خلال أعمالها هذه.

ولاحظ الباحثون بعد أربعة أسابيع فقط، تراجعا في وزن أولئك النساء بواقع كيلوغرام واحد، كما انخفض ضغط الدم بنسبة 10 في المئة وفقدانهن لما نسبته 0.5 في المئة من دهون الجسم، في حين أن النساء اللواتي لم يصغين إلى المحاضرة ولم يصرفن أيّ سعرات في الأعمال المنزلية لم يتراجع وزنهن نهائياً.

أفضل من جلسة تمارين صغيرة
أفضل من جلسة تمارين صغيرة

ودرس خبراء اللياقة جملة من أعمال التنظيف والترتيب وحددوا فوائد كل منها ومقدار السعرات التي تستطيع التخلص منها. وبيّنوا أن عملية إزالة الأتربة والغبار العالق من على الأسطح المختلفة بالمنزل تضمن حرق أكثر من مئة سعرة حرارية. وتساعد هذه العملية على تنشيط حركة الجسم كله، فالقيام بها يتطلب الوقوف والانتقال بين الأماكن إضافة إلى تحريك اليدين والأذرع بشكل مستمر.

ويعمل هذا النشاط على تمديد عضلات الجسم كله، وخاصة عند الرغبة في الوصول للأماكن الصعبة في أركان المنزل لإزالة الغبار العالق بها.

ويحتاج تنظيف الأرضيات الخشبية أو غيرها إلى بذل مجهود خاص. ورغم عدم القيام به يوميا فإنه يساعد على حرق عدد كبير من السعرات الحرارية يصل إلى 350 سعرة في الساعة. فحركة الجسم أثناء كنس الأتربة تعمل على ضخ الدم للقلب بصورة منتظمة مما يساعد على تأدية وظائف القلب لعملها بشكل جيد، بالإضافة إلى الحركة المتكررة للذراعين التي تعتبر بمثابة التدريب. وينصح الأطباء النساء اللواتي يعانين من مشاكل في الركبتين بشراء زوج من واقي الركبتين والذي يستخدمه عادة لاعبو الكرة الطائرة، فارتداؤه يساعد على تقليل الضغط الواقع عليهما أثناء عميلة مسح الأرضية.

وإذا كانت المرأة ترغب في إنقاص وزنها، و‫ليس لديها وقت كاف للذهاب إلى صالة اللياقة البدنية فيمكنها تحويل الأعمال المنزلية الرتيبة إلى تمارين رياضة تحرق السعرات الحرارية.

‫واقترحت لاورا غروس عضو مبادرة حماية المستهلك بالعاصمة الألمانية برلين ‫على المرأة التي ترغب في التمتع بالرشاقة واللياقة، وليس لديها متسع ‫من الوقت لممارسة الرياضة، تحويل الأعمال المنزلية المزعجة إلى ‫برنامج رياضي، وستتصبب عرقا أثناء أدائه لتحرق السعرات الحرارية وتدرب ‫مهارات التوازن والتناسق العضلي العصبي لديها.

أداء الأعمال المنزلية كنشاط رياضي يعادل ممارسة تمارين القرفصاء المحافظة على صحة الظهر

كما أكدت سوزانا فولك عضو حركة “المنزل الآمن” الألمانية، على ‫أهمية أداء الأعمال المنزلية كنشاط رياضي لتحقيق الاستفادة منها، ‫مثل ممارسة تمارين القرفصاء المحافظة على صحة الظهر.

وحذرت فولك في الوقت ذاته ‫من ممارسة هذه التمارين إذا كانت الركبة غير سليمة تماما وبها آلام، إذ أنها ستؤدي إلى إلحاق الأذى وحدوث إصابات.

وأوضحت فولك أن تنظيف النوافذ يعد فعالا للغاية، حيث أنه يساعد على حرق ‫ما يصل إلى 300 سعرة حرارية خلال ساعة، ولهذا الغرض ينبغي تنظيف النوافذ ‫بالطريقة القديمة المجهدة، أي بواسطة منشفة مسح وجردل ماء.

‫ولتنظيف المواضع العلوية يمكن الوقوف على أطراف الأصابع، بينما تتخذ ‫وضعية القرفصاء لتنظيف المواضع السفلية، مع مراعاة استخدام الأذرع ‫بالتناوب. ‫

‫ويمكن حرق نحو 200 سعرة حرارية خلال تعليق الغسيل، ولهذا الغرض ينبغي أن يكون حبل ‫الغسيل أعلى الجسم، بحيث يتعين على المرأة رفع الذراعين فوق الرأس، حيث ‫يعمل ذلك على زيادة مجال الحركة من ناحية وتكثيف التمرين من ناحية أخرى.

‫ومَن ترغب في تدريب الرجلين أيضا يمكنها وضع سلة الغسيل على الأرض، ثم ‫تنحني لالتقاط كل قطعة غسيل، وكي لا تصبح الحركة رتيبة، يمكن وضع سلة ‫الغسيل في موضع آخر حول الجسم من حين إلى آخر.

‫كما يمكن حرق ما يصل إلى 160 سعرة حرارية في الساعة أثناء كي الملابس، وينبغي التقاط كل قطعة ملابس من السلة الموضوعة على الأرض باتخاذ ‫وضعية القرفصاء، وأثناء الكي تثنى الركبة خفيفا وتشد عضلات البطن، حيث ‫يعمل ذلك على تكوين شد بالجسم.

أما من ترغب في تكثيف التمرين فيمكنها وضع سلة الملابس في غرفة أخرى، على ‫أن تذهب إليها في كل مرة لإحضار قطعة الملابس المراد كيها.

يمكن حرق ما يصل إلى 160 سعرة حرارية في الساعة أثناء كي الملابس، وينبغي التقاط كل قطعة ملابس من السلة الموضوعة على الأرض باتخاذ ‫وضعية القرفصاء

‫ويمكن حرق نحو 200 سعرة حرارية في الساعة أثناء استعمال المكنسة ‫الكهربائية، كما يمكن تدريب الرجلين والمقعدة بشكل إضافي من خلال ثني ‫الركبة وأخذ خطوة إلى الأمام أو الخلف أو الجانب أثناء القيام بذلك، ‫ويراعى أيضا التحميل على الرجلين بشكل متناوب.

‫ويمكن من خلال دعك حوض الاستحمام والدش باليد لمدة ثلاثين دقيقة حرق ما يصل ‫إلى 150 سعرة حرارية، وبالاستطاعة رفع كفاءة التمرين من خلال اتخاذ وضعية القرفصاء لتنظيف المواضع القريبة من الأرض.

‫أما إزالة الغبار فتمكن من حرق ما يصل إلى 150 سعرة حرارية في الساعة عند النزول والصعود من ‫السلم من أجل إزالة الأتربة، وكذلك من خلال تحريك قطع الأثاث للوصول إلى ‫آخر زاوية، ‫ولتحقيق الاستفادة المرجوة ينبغي فرد الذراعين تماما أثناء القيام بذلك ‫واتخاذ وضعية القرفصاء لتنظيف الأدراج السفلية.

18