تنظيم القاعدة يصعد حربه في اليمن

الخميس 2013/11/21
القاعدة تصعد هجماتها ضد الأمن اليمني

عدن- أفاد مصدر أمني أن ثلاثة من رجال الشرطة بينهم عقيد وثلاثة مسلحين من القاعدة قتلوا فجر أمس خلال اشتباكات مع قوات الأمن في مدينة الشحر بمحافظة حضرموت، جنوب شرق اليمن. وبالنظر إلى تعدد الأحداث والمواجهات وكثرة عدد القتلى والمصابين خلال الأيام الثلاثة الأخيرة، يمكن القول إن تنظيم القاعدة دخل في حرب مفتوحة في اليمن تعكس تغوّله في مقابل عجز من القوات المسلحة عن صده واجتثاثه، وحتى عن حماية منتسبيها من هجماته التي أودت بالعشرات منهم.

وتابع المصدر الأمني أن مسلحين اتخذوا مواقع في منزلين ومستودع في الشحر أطلقوا النار على قوة من الشرطة داهمت المكان. وأضاف أن قوات الأمن واجهت مقاومة شديدة من قبل عناصر القاعدة فتدخل الجيش ونشر مصفحاته ومركباته العسكرية في المدينة. كما أكد مصدر أمني آخر أن «قوات الأمن نقلت جثث ثلاثة من مسلحي القاعدة إلى مستشفى ابن سينا في المكلا»، كبرى مدن حضرموت. وأشار أيضا إلى قيام قوات الأمن والجيش باقتحام عدد من المنازل التي يعتقد أن مقاتلي القاعدة يتحصنون فيها.

وأفاد شهود عيان وسكان لوكالة فرانس برس أن مدينة الشحر تعاني من شلل كامل فيما يحلق الطيران العسكري بكثافة فوق المكان.

وتعد محافظة حضرموت الصحراوية الشاسعة من المعاقل الأبرز لتنظيم القاعدة في اليمن. وسُجّلت الثلاثاء في اليمن عودة الطائرات الأميركية دون طيار لتنفيذ ضربات تستهدف تنظيم القاعدة في البلاد بعد ما بدا من مظاهر تغوّله في الفترة الأخيرة، والذي تجسد في كثرة ضحاياه خصوصا من عناصر القوات المسلّحة.

وتسعى الولايات المتحدة من وراء تلك الضربات إلى تحقيق جملة من الأهداف من بينها منع التنظيم من إفشال الدولة اليمنية وتحويل البلد إلى ملاذ آمن بديل عن الملاذ الأفغاني، ومنع إمكانية تهديده لمنابع النفط في المنطقة وطريق تصديره عبر البحر.

وتتواصل تلك الهجمات رغم عدم شعبيتها، ورغم ما تثيره من غضب في بعض الأوساط، خصوصا القبلية، التي تقول إنها هجمات غير دقيقة توقع خسائر في صفوف المدنيين. لكن أوساطا يمنية أخرى تقول إن مثل تلك الهجمات ضرورية لمنع سيطرة التنظيم على مناطق بحالها، وإيقاعه المزيد من الضحايا في ظل ما أظهرته القوات المسلحة اليمنية من عجز عن التصدي للتنظيم الذي يقول مختصون في الجماعات الإسلامية إنّه انفلت وتوحّش بعد انفصاله عن زعاماته العالمية، وإثر مقتل أسامة بن لادن في أفغانستان، ومن ثم ارتد على المجتمع اليمني وعلى عناصر القوات المسلحة بمن فيها الجنود البسطاء المفتقدون للتسليح والتأهيل عاليي المستوى.

وقتل الثلاثاء ثلاثة عناصر من تنظيم القاعدة، بغارة جوية لطائرة أميركية من دون طيّار، استهدفتهم بمحافظة حضرموت جنوب شرق اليمن. وجاءت الغارة الأميركية بعد أن نفذ تنظيم القاعدة الإثنين عملية دامية وصفت في اليمن بالمجزرة وأسفرت عن مقتل ثمانية من عناصر الشرطة، وذلك في كمين نصبه مسلحو التنظيم قرب ميناء بلحاف لتصدير الغاز الطبيعي في جنوب البلاد.

3