تنظيم القاعدة يعدم 15 جنديا يمنيا

السبت 2016/04/09
في انتظار هدنة أممية

عدن - قال سكان ومسؤولون محليون إن متشددي تنظيم القاعدة في جنوب اليمن خطفوا 15 جنديا مواليا للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وأعدموهم السبت.

وخطف المتشددون الجنود أثناء توجههم من مدينة عدن الجنوبية إلى محافظة المهرة بشرق البلاد عبر مدينة أحور الخاضعة لسيطرة المتشددين والواقعة في محافظة أبين.

وقال السكان والمسؤولون إن المتشددين نقلوا الجنود إلى منطقة نائية وأطلقوا عليهم الرصاص. وذكروا أن 17 جنديا آخر أصيبوا لكن يعتقد أنهم ما زالوا على قيد الحياة.

وذكرت مصادر أمنية أن الجنود كانوا يزورون عائلاتهم في عدن وفي طريق العودة إلى قاعدتهم بالمهرة لاستلام رواتبهم. ولم يكن الجنود يرتدون الزي العسكري ولا يتحركون في عربات عسكرية.

واستغل تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الحرب اليمنية لتوسيع المناطق الخاضعة لسيطرته فسيطر على المكلا عاصمة محافظة حضرموت العام الماضي وجند المزيد من الأتباع.

وكشف تقرير خاص لرويترز الأسبوع الماضي أن التدخل العسكري في اليمن بقيادة السعودية ودعم الولايات المتحدة جعل التنظيم المتشدد أقوى من أي وقت منذ أن تشكل قبل قرابة 20 عاما.

ويحارب الحوثيون المتحالفون مع إيران القوات الموالية لهادي منذ مارس 2015 في صراع أودى بحياة أكثر من 6200 شخص.

ومن المقرر أن يدخل قرار وقف إطلاق النار في اليمن، منتصف ليل الأحد، حيّز التنفيذ، كتعبير عن حسن نوايا الأطراف المتصارعة للدخول في "مشاورات الكويت" السياسية يوم 18 أبريل الجاري، برعاية أممية.

ويتطلع اليمنيون، أن تؤدي الهدنة المرتقبة إلى وقف تام وحقيقي لإطلاق النار والأعمال القتالية المتصاعدة منذ أكثر من عام.

وتسلمت الأطراف اليمنية، الخميس الماضي، مسودة قرار وقف إطلاق النار، لكن حليفا الحرب الداخلية، "الحوثيين" وحزب الرئيس السابق علي عبدالله صالح، أعلنا أنهما لم يوافقا بعد على القرار، ولديهم بعض التحفظات.

1