تنظيم القاعدة يقتحم مطار سيئون ويعمق جراح اليمن

الخميس 2014/06/26
توجس أمني كبير من تصاعد عمليات تنظيم القاعدة

عدن - شن الجيش اليمني الخميس هجوما مضادا على مطار سيئون في جنوب شرق البلاد بعد اقتحامه من قبل مسلحين من القاعدة، وقام باجلاء جميع ركاب طائرة مدنية تزامن هبوطها مع الهجوم، حسبما افادت مصادر أمنية وعسكرية.

وذكرت المصادر لوكالة فرانس برس ان الهجوم المضاد اسفر عن مقتل ستة عناصر من القاعدة فيما خسر الجيش ثمانية من جنوده في المعارك التي دارت في المطار وفي هجوم انتحاري استهدف في نفس الوقت مقرا عسكريا قريبا.

واقتحم مسلحون من تنظيم القاعدة الخميس مطار سيئون بمحافظة حضرموت في جنوب شرق اليمن ما أسفر عن مقتل ثلاثة جنود.

وذكرت المصادر ان الجنود القتلى سقطوا في مواجهات عند مدخل المطار الذي يستخدم لاغراض مدنية وعسكرية. وقد تمكن المهاجمون من السيطرة على اجزاء من المطار، كما تمكنوا من دخول برج المراقبة.

وقال مصدر امني لوكالة فرانس برس ان "المسلحين اقتحموا المطار واندلعت اشتباكات لا تزال مستمرة" فيما "تمكن المسلحون من السيطرة على اجزاء من المطار".كما افاد المصدر ان "ثلاثة جنود قتلوا في الاشتباكات عند مدخل المطار". وتسير من مطار سيئون بعض الرحلات الدولية.

وتعد محافظة حضرموت الصحراوية الشاسعة من ابرز معاقل تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب الذي ينشط في اليمن والذي تصفه واشنطن بانه انشط فروع شبكة القاعدة في العالم. وتهز اليمن موجة من اعمال العنف لاسيما نتيجة نشاط تنظيم القاعدة.

واستفاد التنظيم من ضعف السلطة المركزية في 2011 اثناء حركة الاحتجاج الشعبية ضد الرئيس السابق علي عبد الله صالح، لتعزيز انتشاره وخصوصا في جنوب اليمن وشرقه حيث يتمركز انصاره.

و يرى مراقبون ان تنظيم القاعدة استفاد من التجاذبات السياسية التي يعيش على وقعها اليمن، وكثف التنظيم في المدة الأخيرة من هجماته المتنوعة.

ويذكر أنه قتل ضابط في جهاز الاستخبارات اليمني الاربعاء في وسط صنعاء بيد مسلحين يعتقد انهم عناصر من تنظيم القاعدة، بحسب ما افاد مصدر امني.

1