تنظيم القاعدة يلاحق نصيبه من مغانم الحرب في اليمن

الخميس 2015/06/11
تطويق الخطر الحوثي

أبين (اليمن) - أعلن تنظيم أنصار الشريعة جناح القاعدة في اليمن أمس عن قتله 15 حوثيا بمحافظة أبين جنوبي البلاد.

ويأتي هذا الإعلان في سياق محاولات التنظيم تقديم نفسه كطرف أساسي في الحرب ضدّ المتمرّدين الحوثيين الذين يصنّفهم كجزء من هجمة شيعية على أهل السنّة في البلاد. وهو خطاب غير موجّه للدول المنخرطة في الحرب على الانقلابيين الحوثيين والتي ترى بدورها أن التنظيم لا يقل خطرا عن خطر المسلحين الحوثيين الذين غزوا مناطق شاسعة في البلاد.

ويتوجّه التنظيم بخطابه إلى شرائح يمنية ناقمة على تصرفات الحوثيين وما ألحقته من دمار بالبلاد، محاولا كسب المزيد من الأنصار في صفوف تلك الشرائح بتقديم نفسه قوّة «مقاومة» سنّية للمدّ الشيعي الحوثي.

وترى المقاومة اليمنية المناصرة لشرعية الرئيس عبدربه منصور هادي في تنظيم القاعدة عبءا عليها ومساعدا لجماعة الحوثي في دعايتها التي تحاول من خلالها تسويق خطواتها الانقلابية باعتبارها «مقاومة للإرهاب».

وقال التنظيم عبر موقع تويتر، إنه استهدف أمس بعبوة ناسفة تجمّعا للحوثيين بمنطقة شقرة بمحافظة أبين ما أدى لمقتل 15 منهم.

ومن جهتهم ذكر شهود عيان أن عبوة ناسفة انفجرت ظهر الأربعاء، بالقرب من تجمع لمسلحي جماعة الحوثي وسط مدينة شقرة الساحلية بمحافظة أبين، ما أدى لسقوط قتلى وجرحى.

ولا يعفي انخراط تنظيم القاعدة في المواجهة ضد جماعة الحوثي من الضربات التي توجهّها إليه طائرات أميركية دون طيار بهدف تحجيمه ومنع تمركزه بشكل أكبر في اليمن. وقتل أمس ثلاثة عناصر من تنظيم القاعدة في غارة جوية شنتها طائرة دون طيار في مدينة المكلا التي يسيطر عليها التنظيم في جنوب شرق اليمن.

ونقل عن مسؤول محلّي قوله إن الطائرة التي يعتقد أنها أميركية أطلقت أربعة صواريخ على ثلاثة من عناصر القاعدة كانوا يجلسون على شاطئ كورنيش المحاضر بالقرب من ميناء المكلا مركز محافظة حضرموت ما أدى إلى مقتلهم على الفور، مؤكّدا أن بين القتلى قياديا في جماعة أنصار الشريعة.

3