تنظيم داعش يبيع السبايا أونلاين

الاثنين 2016/05/30
ممارسات داعش الوحشية تستمر

الرقة (سوريا) – أثارت صورة نشرها أحد عناصر تنظيم داعش على موقع فيسبوك، لفتاة تبدو في الـ18 من عمرها، مرفقة بتعليق: هذه الفتاة للبيع، ضجة واسعة.

وأشار العنصر الداعشي في تعليق آخر “إلى جميع الأخوة الذين يفكرون في شراء هذه المرأة بـ8 آلاف دولار”.

وقالت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية إن التعليق نشر في الـ20 من مايو الحالي في موقع “فيسبوك”، لمقاتل في داعش يطلق على نفسه “أبوأسعد الألماني”، الذي يعتقد أنه يحمل الجنسية الألمانية.

وعاود الشخص نفسه نشر تعليق آخر لفتاة إيزيدية أخرى بعد ساعات، وكانت تظهر شاحبة الوجه وعيناها حمراوان. وقال الداعشي “هذه سبية أخرى، وأيضا بسعر 8 آلاف دولار”.

وبعد نشره صور المرأتين دخل في حوار مع المشترين حول السعر، ورد على أحد المعترضين الذي اشتكى من المبلغ المرتفع وتساءل عن مهارات “السبية” بالقول “ليست لديها مهارات استثنائية. العرض والطلب هما اللذان يحددان السعر”.

وتشير تقارير إلى أن عدد النساء الإيزيديات اللواتي يحتجزهن داعش يقارب 1800 امرأة وفتاة.

وسارع موقع فيسبوك إلى حذف الصور، لكن الأمر يعكس الخطورة المتزايدة التي تحيط بالمئات النساء الإيزيديات المختطفات.

وقالت الصحيفة الأميركية إن عددا منهن تعرضن للبيع مرات عدة، لتوفير أموال للتنظيم، مشيرة إلى أنهن ( الإيزيديات المختطفات) يعانين أيضا من نقص الطعام والدواء، فضلا عن خطورة الأماكن التي يحتجزن فيها والتي قد تتعرض للقصف ف.

يذكر أن تجارة النساء “أون لاين” ازدهرت مؤخرا بين عناصر التنظيم، حيث يشير تقرير الصحيفة إلى أن حساباتهم في مواقع التواصل الاجتماعي لا تكتفي فقط ببيع النساء، ولكنها تحمل “دليلا” يقدم عرضا عن المرأة وقواعد التعامل معها.

ومن بين تلك القواعد، بحسب الفقيه الداعشي، أنه “من الجائز ممارسة الجنس مع السبايا المراهقات” إضافة إلى تعليمات تتعلق بالحدود المسموحة بضربهن.

ويوضح المدير التنفيذي لمعهد إعلام بحوث الشرق الأوسط في واشنطن، ستيفن ستالينسكي “لقد شاهدنا قدرا كبيرا من وحشية التنظيم، لكن ما نشره خلال العامين الماضيين فاجأ الجميع وتجاوز الشرور، وبيع النساء عبر مواقع التواصل ليس سوى مثال على وحشية التنظيم”.

ويعتقد ستالينسكي أن الألماني يحمل الجنسية الألمانية، وقد استعمل حسابه على فيسبوك لجمع التبرعات، ويعتقد أنه كان موجودا في الرقة، معقل داعش في سوريا.

19