تنظيم داعش يخرس إلكترونيا

الاثنين 2017/11/20
تضييق ميداني وإفتراضي

واشنطن – مني داعش في الأشهر الأخيرة بهزائم متوالية فقد خلالها أراضي واسعة في سوريا والعراق.

ولا تقتصر هزيمة داعش على تقلص مساحة نفوذه في البلدين فحسب، بل تشمل أيضا إسكات “بوقه الإعلامي” وتقليص دعايته الباطلة وما تبثه من أكاذيب وأفكار تخريبية.

ويوضح التحالف الدولي من خلال مجموعة تغريدات على تويتر أن “داعش يعيش حالة فوضى” وأنه “يفشل في إصدار دعايته لأنه هزم إلكترونيا كما على الأرض”.

وبما أن داعش يخضع لضغط متزايد فإنه ينزلق إلى حالة من الفوضى، إذ أن قنوات البروباغندا التابعة له لا تنشر دعايتها إلا بشكل متقطع أو لا تنشر على الإطلاق، وفقا للتحالف الدولي. ويضيف أن التنظيم فشل في نشر آخر عددين من مجلته الإلكترونية، وأن “عدد شهر أكتوبر 2017 كان مربكا ومحبطا لمؤيديه”، ما يذكرهم بأن داعش “يخسر على الإنترنت كما هو الحال على الخرائط”.

وفي تغريدة أخرى، يقول التحالف إن المواد الدعائية لداعش في أكتوبر 2017 تراجعت بنسبة 85 في المئة مقارنة بأغسطس 2015 عندما بلغت ذروتها.

وغرد حساب “مكتشف” التابع للقيادة المركزية الأميركية بصورة كاريكاتيرية عن تقهقر داعش على الإنترنت، مرفقة بتعليق يقول “من الآن فصاعدا اسم ‘وكالة أعماق’ الجديد ‘وكالة اختراق’ “.

وأعلن قراصنة مسلمون الحرب على داعش، وتعهدت بمحو التنظيم من الإنترنت في الـ17 من نوفمبر 2017، بعد نشرها قائمة عناوين البريد الإلكتروني لنحو ألفين من المشتركين قبل أيام.

وأطلقت المجموعة التي تعتمد حساب Di5s3nSi0N على تويتر، حملة بعنوان #كسر_السيوف، وتمكنت من اختراق المواقع التابعة لداعش بما فيها “وكالته الإخبارية”، وشنت هجمات على عدد من المواقع الجديدة التي يحاول التنظيم إطلاقها، ما أدى إلى تعذر الدخول إليها. وكتبت في تغريدة “إننا الأخطاء البرمجية (bugs) التي لا يمكن التخلص منها في برامجكم الإلكترونية. مسيرتنا لإسكات داعش ستستمر”.

بعدما كان للدعاية الإعلامية لداعش عبر مواقع التواصل الاجتماعي في يونيو 2014 دور في سيطرة التنظيم على أراض في العراق، انقلب السحر على الساحر إذ استخدمت هذه الوسائل ذاتها في معركة استعادة الموصل التي توجت بانتصار العراقيين ودحر داعش في المدينة التي أعلن منها دولته المزعومة.

واعتمد التنظيم على الإنترنت لتجنيد مقاتلين في صفوفه من مختلف أنحاء العالم قُتل واعتقل الكثير منهم في العراق وسوريا وبلدان أخرى.

19