تنمية مهارات الأطفال تساعد على تفوقهم الدراسي

الثلاثاء 2014/03/25
العديد من التلاميذ يفشلون في أداء المتطلبات الأساسية في الحياة اليومية

الكويت - ذكرت دراسة حديثة نوقشت مؤخرا، حول برنامج صعوبات التعلم بجامعة الخليج العربي في الكويت، أن قدرة الطفل على اكتساب المهارات الاجتماعية، تعد من الجوانب الحيوية الفعالة في عملية التعلم، إذ تشير الدلائل إلى أن العديد من التلاميذ لديهم صعوبات في التعلم ويفتقرون للمهارات الاجتماعية على الرغم من أنهم يتمتعون بمستوى الطفل العادي أو أعلى من مستواه في جوانب كثيرة كالذكاء اللفظي، إلا أنهم يفشلون في أداء المتطلبات الاجتماعية الأساسية في الحياة اليومية.

وأوصت الدراسة التي نافشتها الباحثة سبيكـة أحمد البالـول بعنوان، “العلاقـة بـين صعوبات التعلـم الأكاديميـة ومهـارات السلـوك الاجتماعـي والانفعـالي لدى تلاميذ الصنفين الرابع والسادس بدولة الكويت”، بضـرورة الاهتمام بتنمية المهارات الاجتمـاعية لدى ذوي صعوبات التعلم على وجه الخصوص والتلاميذ الآخرين بشكل عام، وتدريب التلاميـذ ذوي صعوبـات التعلـم على مواجهة المواقـف المختلفـة في الحيـاة التي تكسبهم الإحساس بالمسؤولية والثقة بالنفس والتدريب على التـوافق والثبات الاجتماعي، من خلال التأكيد على تحقيـق النجاح.

وأشارت البالول إلى أن، إعداد برامج تدريبية لتنمية المهارات الاجتماعية المقبولة لدى التلاميذ الذين لديهم صعوبات في التعلم، باستخدام “النمذجة” ولعب الأدوار والتغذية الراجعة والتعزيز، هي توصية استخلصتها من نتائج الدراسة، وعلية يجب توجيه اهتمام المعنيين في النظام التعليمي إلى أخذ التدابير الملائمة لإعداد برامج لتنمية السلوك الصفي الايجابي في المراحل الأولى من التعليم من خلال ورش عمل يشارك فيها المعلمون وأولياء الأمور.

21