تهديدات القاعدة تفلح في نقل سجنائها إلى أماكن سرية في اليمن

الأربعاء 2013/08/14
وضع أمني محفوف بالمخاطر

صنعاء - ذكرت تقارير إخبارية يمنيّة محلية أنّ السلطات الأمنية نقلت سجناء تنظيم القاعدة في جهازي الأمن السياسي بصنعاء وعدن إلى أماكن أخرى غير معلومة بعد تهديد زعيم تنظيم القاعدة في اليمن ناصر الوحيشي بتحرير سجناء التنظيم.

وكشفت مصادر أمنية لموقع «براقش نت» الإخباري اليمني أن جهاز الأمن السياسي اتخذ تدابير احتياطية تفاديا لأي عملية محتملة لتنظيم القاعدة بعد تهديد زعيم القاعدة بتحرير السجناء.

وفي هذا المضمار أوضحت أنه تمّ نقل نحو 60 سجينا من سجناء تنظيم القاعدة في سجون الأمن السياسي بصنعاء وعدن إلى أماكن سريّة في إطار تلك التدابير الاحترازية .

وأضافت المصادر الأمنية اليمنية أن فرق تفتيش نزلت إلى العنابر الخاصة بالسجناء وفحصتها خشية القيام بالحفر فيها تمهيدا للهروب عبر الأنفاق كما حدث في مرّات سابقة.

يُذكر أنّ طائرات بلا طيّار أميركيّة كانت قد شنّت هجمات متواترة على معاقل تنظيم القاعدة في اليمن خلال الأسبوعين المنقضيين، وأسفرت عن مقتل ما لا يقلّ عن 73 شخصا، لاسيما أنّ السلطات الأميركية سبق أن وصفت «تنظيم القاعدة في جزيرة العرب» بأنه أخطر أذرع التنظيم الجهادي العالمي.

وقد جرى تصعيد هذا الحملة بعد رصد اتصالات بين ناصر الوحيشي زعيم التنظيم في اليمن وأيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة. وقد دفعت معلومات استخباراتية في هذا المضمار واشنطن إلى إغلاق 19 من سفاراتها بداية الشهر الجاري.

وكان ناصر الوحيشي زعيم «تنظيم القاعدة في جزيرة العرب»، الذي يتخذ من اليمن مقرّا له، قد وعد في بداية هذا الأسبوع بتحرير كافة «الإسلاميين السجناء قريبا». وقال الوحيشي في رسالة نشرت على موقع «شبكة الجهاد العالمي» الذي يستخدمه إسلاميون متشدّدون: «أيها الإخوة إن فرجكم قريب، ولكن أيّ فرج هذا الذي نتحدث عنه إنه فرج الثبات على الحق والصبر على البلاء، إنه فرج استعلاء النفوس على الباطل وأهله، إنه شموخ النفوس على الشهوات والشبهات، إنه رقيّ الأرواح إلى عالم لا سلطان لأحد عليه إلا سلطان ملك الأرواح. إن هذا الفرج لا يشعر به أهل الدنيا مهما كانوا في سعة من دنياهم ولا يمكن أن يشعر به إلا من ذاق حلاوة ما أنتم فيه.»

كما أضاف في الاتجاه ذاته: «بشراكم بالخروج العاجل إلى الدنيا وهي سجن أكبر ممّا أنتم فيه ويكون هذا قريبا إن شاء الله فإخوانكم يدكّون أسوار الظلم ويهدمون عروش الباطل وكل يوم تتهاوى هذه الأسوار والعروش، ولم يبق على النصر إلا خطوة والنصر صبر ساعة لن يطول السجن ولن يبقى القيد، وما هي إلا أيام ويرفع الاستضعاف وتنتهي مرحلة البلاء وتبدأ مرحلة التمكين»، حسب ما ورد في الرسالة المذكورة.

3