تهديدات حزب الله وعون بإسقاط الحكومة زوبعة في فنجان

الثلاثاء 2015/06/02
نبيه بري: سأدافع عن مجلس الوزراء بكل ما أوتيت من قوة

بيروت - تصاعدت في الفترة الأخيرة تهديدات كل من حزب الله وحليفه النائب ميشال عون بإسقاط الحكومة في حال لم تتخذ قرارات بالتدخل في عرسال، ولم تتطرق إلى ملف التعيينات على مستوى قيادة الجيش والأمن الداخلي.

وقال، أمس الاثنين، النائب عن كتلة الوفاء للمقاومة نواف الموسوي “ما جدوى هذه الحكومة إذا لم تتخذ موقفا بالتدخل إزاء ما يجري في عرسال”، ملوّحا بأنه في حال قررت الحكومة التزام الصمت فإن الحزب سيتحرك ويتدخل في هذه البلدة ذات الغالبية السنية.

من جانبها كشفت مصادر لبنانية موالية لعون أن الأخير يستعد لحشد أنصاره للنزول إلى الشارع والضغط على الحكومة فيما يتعلق بالتعيينات خاصة بالنسبة إلى قيادة الجيش التي ما يزال مبكرا النظر فيها، وفق النخبة السياسية باعتبار أن ولاية قائد الجيش جان قهوجي ما يزال عليها أكثر من ثلاثة أشهر.

ويصر رئيس التيار الوطني الحر على تعيين صهره شامل روكز خلفا لقهوجي التي تشهد العلاقة بينهما فتورا شديدا.

ويرى محللون أن تهديدات عون وحزب الله وتلميحاتهما بإمكانية إسقاط حكومة تمام سلام، في حال لم تستجب لهما الأخيرة، مجرد “زوبعة في فنجان”، فكما هو معلوم ليس من صالح الحزب الشيعي ضرب الحكومة في هذا التوقيت بالذات، وفتح جبهة سياسية جديدة في ظل الأزمات المتواترة التي يعيشها بدءا بحالة الاستنزاف التي يشهدها في سوريا وصولا إلى تناقص شعبيته في لبنان نتيجة تدخلاته بالمنطقة.

كما أن هذه الحكومة، ما تزال تحظى بغطاء إقليمي ودولي، ولن تسمح بأن تصل الأمور في لبنان إلى حد الإطاحة بها.

نقطة أخرى تحول، وفق المتابعين، دون نسف الحكومة وهي رفض أطراف مؤثرة من داخل فريق 8 آذار صراحة مسألة المسّ بالحكومة، ومنها حركة أمل، وإن كان العديد يرى بأن موقفها يأتي في سياق توزيع الأدوار بينها وبين حزب الله.

وقال رئيس الحركة نبيه بري مؤخرا نقلا عن زواره “تنازلت في مجلس النواب وجرى تعطيله بسبب مراعاتي لموقف النواب الموارنة ولم أذهب إلى عقد جلسة تشريعية ولم أرفع السقف إلى الحد الأقصى حتى لا أبدو أنني أدافع عن مؤسسة أرأسها، أما بالنسبة إلى مجلس الوزراء، فإنني سأكون في مقدم المدافعين عنه”.

وحول عرسال أوضح أن “الملف قيد المعالجة وجرى سحبه من الحساسية المذهبية، والجيش هو المسؤول عن أمنها”، مضيفا “وفي شأن الجرود أقول على رأس السطح وأكرر موقفي اليوم إن أي شبر من الأراضي اللبنانية المحتلة جنوبا وشرقا أو غربا من حق الدولة والجيش والشعب والمقاومة (يقصد حزب الله) تحريره”.

4