تهكم عراقي:  طرزان والشاذي إخوان

الفنان العراقي محمد حسين كمر يعبر عن إعجابه بالقصيدة التي وظفها الشاعر سامي عبدالمنعم بطريقة تحاكي الواقع السياسي الفاسد في العراق.
السبت 2018/04/07
كمر: القصيدة فرصة لمشاركة الشعب في فضح اللصوص الذين سرقوا منا هذا الوطن الجميل

بغداد - تحول مقطع قصيدة للشاعر الشعبي العراقي ملا عبود الكرخي التي كتبها إبان الحكم الملكي في العراق، إلى وسيلة تهكم على السياسيين العراقيين قبل الانتخابات المزمع إجراؤها في مايو المقبل.

ولحن وأدى الفنان محمد حسين كمر مدير فرقة المقام العراقي في هولندا القصيدة التي أعاد كتابتها سامي عبدالمنعم بطريقة تتوافق مع الفساد المستشري في العراق، ساخرا من السياسيين في المنطقة الخضراء.

ويتواصل تداول الأغنية منذ أيام على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث تناقلها مئات الآلاف من المتابعين على موقع واتساب بعد نشرها على موقع يوتيوب.

ويبدأ مطلع الأغنية بجملة “قيّم الركاع من ديرة عفج” وهي جملة تهكمية صارت مثلا في الذاكرة الشعبية العراقية منذ أن كتب القصيدة الكرخي قبل سبعين عاما، وتعني أن أهالي منطقة عفج في جنوب العراق من الفقراء الذين لا يملكون ثمن حذاء، لذلك لا يمكن للإسكافي أن يفتح محلا في هذه المنطقة.

وعبر الفنان محمد حسين كمر عن إعجابه بالقصيدة التي وظفها الشاعر سامي عبدالمنعم بطريقة تحاكي الواقع السياسي الفاسد في العراق.

وقال في تصريح لـ”العرب” “حين قرأت القصيدة أعجبتني كثيرا ووجدتها فرصة لمشاركة الشعب في فضح هؤلاء اللصوص الذين سرقوا منا هذا الوطن الجميل”.

وأضاف كمر الذي أسهم في الحفاظ على التراث الغنائي العراقي عبر فرقة المقام “حاولت أن أجد لحنا بسيطا فيه نكهة التراث البغدادي، لذلك اخترت المربع البغدادي أحد الألوان الشعبية البغدادية المتداولة كثيرا”. وساعد إخراج الأغنية على انتشارها بسرعة عندما وظف مقاطع من فيلم طرزان والقردة.

وقال كمر “أتذكر عندما كنّا أطفالا نشاهد فيلم طرزان والشيتا، نخرج إلى الشارع ونحن نردد طرزان هو والشاذي إخوان، هذه الثيمة ولدت في ذهني وأنا أقرأ القصيدة فبنيت أسلوب الموسيقى واللحن الجديد المستنبط من هذا التراث”.

وارتفع مستوى تهكم العراقيين على الانتخابات البرلمانية قبل إجرائها، حيث ازدادت المقاطع الساخرة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتقول مقدمة الأغنية “قيم الركاع من هذه اللحى/ تشوفه هيبه وعنده لحية مسرحة/ يشتم بلا خجل وبلا مستحى/ لو شوية الكرسي من يمه اندحج”، في إدانة لتمسك رجال الدين بكراسي الحكومة.

وكتب مغرد:

P9LNfnrumcldrvG@

“قيم الركاع من ديرة عفج نفس الحرامية والمجرمين فقط تغيرت تسميات الأحزاب والمثل يقول: المطي نفس المطي بس الجلال اتغير”.

وقال معلق على فيسبوك:

Hussain ALhad ALnas@

“التاريخ يعيد نفسه مع سبق الإصرار والترصد.. هذا الشعب حائر؛ الأنظمة الدكتاتورية أرته نجوم الظهر والنظام ‘الديمقراطي’ الطائفي أرجعنا إلى الوراء، قيم الركاع من ديرة عفج كلمات خلدت في الذاكرة العراقية.. ما العمل؟

19