تهمة "اهانة الرئيس" جديد تسلّط اردوغان في تركيا

الأربعاء 2014/12/24
اردوغان يسعى إلى إسكات صوت المعارضين

انقرة ـ ذكرت وسائل الإعلام التركية الخميس ان تلميذا في الـ16 أوقف في مدينة قونية (وسط تركيا) ووجهت اليه تهمة "اهانة الرئيس" الاسلامي المحافظ رجب طيب اردوغان.

وقالت قناة سي ان ان- (التركية) ان القاصر العضو في حركة يسارية والذي عرّف عنه بموجب القانون بالأحرف الأولى من اسمه ام اي آي، متهم من القضاء ب"اهانة" الرئيس التركي خلال حفل اقيم الاربعاء في ذكرى استاذ علماني شاب قتله اسلاميون في 1930.

وكتبت صحيفة "حرييت" ان الشاب انتقد بشدة خلال خطاب القاه في المناسبة، اردوغان ونظامه متهما اياه بـ"الفساد".

وكانت الشرطة اعتقلت القاصر مساء الذي مثل امام قاض وجه اليه التهمة واودع السجن. وقد يتعرض لعقوبة السجن حتى اربع سنوات.

واوضحت الصحيفة ان محاميه سيقدم الخميس طلبا للمحكمة للافراج عنه.

وكانت حركة احتجاج شعبية غير مسبوقة اندلعت في صيف 2013 ضد الحكومة التركية التي ترأسها اردوغان من 2003 الى اغسطس 2014 ثم انتخب رئيسا، لـ"تسلطه" و"أسلمته" للمجتمع التركي.

وكانت فضيحة فساد على نطاق واسع هزت السلطة الشتاء الماضي وسرعان ما اغلق القضاء الملف.

ويتهم اردوغان حليفه السابق الذي أصبح عدوه الاول الامام المقيم في المنفى في الولايات المتحدة فتح الله غولن بالتخطيط لهذه الفضيحة لاطاحته.

ويرى مراقبون أن اتساع حجم المعارضة يزداد احتجاجا على "تسلط" اردوغان ومحاولته اسكات صوت المعارضين له سواء كان في الميدان السياسي او الاعلامي..

ويشار إلى ان حزب العدالة والتنمية قد سبق واجه أزمة كادت تطيح به في يوليو 2008 اثر دعوى باغلاقه بتهمة انه يقود البلاد بعيدا عن نظامها العلماني نحو "أسلمة المجتمع".

1