تهم بإحداث فتنة وتعكير صلات الدولة تلاحق الوحدات الأردني

الثلاثاء 2017/06/13
الفيديو أثار ردود فعل غاضبة

عمان - وجه مدعي عام محكمة أمن الدولة الأردنية اتهامات لستة أعضاء في الهيئة العامة لنادي الوحدات بـ”إحداث فتنة” و”تعكير صلات الدولة” على خلفية شريط فيديو لمسابقة ثقافية أقامها نادي كرة القدم تضمن “إساءة لرموز الدولة ودول شقيقة”، حسبما أفاد مصدر رسمي أردني.

وقال المصدر إن “مدعي عام محكمة أمن الدولة وجه لهؤلاء الأشخاص الستة تهم القيام بأعمال من شأنها تعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر وإحداث الفتنة بالاشتراك”. كما اتهمهم بـ”القيام بأعمال لم تجزها الحكومة من شأنها تعكير صلاتها بدولة أجنبية”.

وأضاف المصدر أن “المدعي العام قرر استنادا إلى أحكام قانون منع الإرهاب وقانون العقوبات الأردني توقيفهم جميعا ومن بينهم أحد أعضاء مجلس إدارة النادي 15 يوما في مركز إصلاح وتأهيل الجويدة”.

وتنتهج السلطات الأردنية سياسة صارمة حيال كل خطاب أو تصرف يحمل بين ثناياه تحريضا أو ضربا للهوية الوطنية الجامعة أو استهدافا لدول وجهات خارجية لأبعاد سياسية أو أيديولوجية.

وكان وزير الشباب الأردني حديثه خريشة أعلن الأحد عن إحالة الأشخاص الستة على محكمة أمن الدولة لمتابعة إجراءات التحقيق معهم في ما تم تداوله على صفحات التواصل الاجتماعي والمتضمن “الإساءة لرموز الدولة والدول الشقيقة”.

وكانت لجنة شكلها الوحدات اتخذت مجموعة من القرارات بخصوص الأشخاص المتورطين في إنتاج ونشر شريط الفيديو منها “شطب عضويتهم ومنع ترددهم على النادي”.

ويظهر شريط الفيديو ومدته 3 دقائق قاعة تم فيها تسجيل يسخر من بعض القادة العرب بالإضافة إلى الملك عبدالله الثاني والرئيس المصري الأسبق حسني مبارك. كما تظهر في الشريط صور للرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش وهو يصافح عددا من القادة الخليجيين.

وأثار الفيديو ردود فعل غاضبة في الأوساط الشعبية الأردنية التي دعت إلى ضرورة فصل الرياضي عن السياسي.

وتأسس نادي الوحدات في 1956 في مخيم الوحدات للاجئين الفلسطينيين، وصعد إلى مصاف دوري الدرجة الممتازة عام 1975.

وبلغ النادي هذا الموسم نصف نهائي منطقة غرب آسيا في كرة القدم قبل أن يخرج على يد الوحدة السوري، وحل ثالثا في بطولة الدوري المحلي.

واتسمت لقاءات الوحدات على الصعيد المحلي وبخاصة مع فريق الفيصلي بالحدة والعنف لاعتبارات هوياتية أكثر منها رياضية.

2