توأمة بين مهرجاني الأقصر وفيسباكو ببوركينا فاسو

الجمعة 2015/02/06
مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية يطمح إلى أن يصبح مؤسسة تسهم في دعم إنتاج الأفلام

الأقصر (مصر) – أعلن مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية الذي يقام سنويا بالمدينة الأثرية بجنوب مصر، استباق دورته الرابعة في شهر مارس القادم بالتوأمة مع مهرجان “فيسباكو” في بوركينا فاسو التي تحل ضيف شرف على مهرجان الأقصر.

وقال السيناريست المصري سيد فؤاد رئيس مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية إن الدورة الجديدة التي تبدأ في 16 مارس المقبل، ستحتفي بالسينما في بوركينا فاسو، بعد توقيع بروتوكول التعاون والتوأمة بين مهرجاني الأقصر وفيسباكو “أهم وأعرق المهرجانات الأفريقية”، حيث تأسس منذ 48 عاما.

وأضاف أن السينما المصرية ستكون “لأول مرة” ضيف شرف مهرجان “فيسباكو” الذي يقام كل عامين، وستفتتح دورته الرابعة والعشرون يوم 28 فبراير الجاري.

وقال إن إدارة مهرجان الأقصر بالتعاون مع سفارة مصر في بوركينا فاسو ونقابة المهن السينمائية المصرية، ستعمل على إيفاد بعثة سينمائية إلى بوركينا فاسو لتدريس فنون السيناريو والإخراج والتصوير والمونتاج.

وتنظم مؤسسة شباب الفنانين المستقلين -وهي مؤسسة مصرية لا تهدف إلى الربح وتعمل في مجال الفنون والثقافة منذ عام 2006- مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية منذ عام 2012، وهو ما اعتبره كثيرون عودة لمصر إلى أفريقيا بعد ثورة 25 يناير 2011 التي أنهت حكم الرئيس الأسبق حسني مبارك.

ويطمح مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية إلى أن يصبح مؤسسة تسهم في دعم إنتاج الأفلام، فضلا عن تنظيمه مشروع “نوافذ”، الذي يتيح لجمهور المحافظات المصرية المختلفة عروضا للأفلام، بحضور ممثلين بارزين منهم ليلى علوي وفردوس عبدالحميد وإشراف المخرجة عزة الحسيني مديرة المهرجان.

16