تواصل الاحتجاجات ضد ترامب في العديد من المدن الاميركية

الأحد 2016/11/13
نار الاحتجاجات لن تخمد

نيويورك - اجتمع الرئيس المنتخب دونالد ترامب ومساعدوه في البرج الذي يحمل اسمه في مانهاتن بنيويورك السبت للاعداد لخطواتهم المقبلة بينما حاصر آلاف المتظاهرين مقر اقامته وقاموا بتظاهرات في عدد من المدن الاميركية لليوم الرابع على التوالي.

ويبدو ان ترامب حقق بعض التقدم في تشكيل ادارته الجديدة اذ صرحت رئيسة حملته كيليان كونواي للصحافيين انه "على وشك" تعيين كبير موظفي البيت الابيض. واشارت الى ان رئيس اللجنة الجمهورية الوطنية رينس بريبوس هو احد المرشحين العديدين لهذا المنصب.

وسعى ترامب الى تبني لهجة تصالحية منذ فوزه في الانتخابات. وقد صرح الجمعة انه لم يعد ينوي الغاء برنامج التأمين الصحي "اوباماكير".

وكتب في تغريدة السبت "هذا يثبت انه سيكون وقتا عظيما لاميركا. سنتحد وسننتصر سننتصر سنتتصر".

من جهتها، اعلنت هيلاري كلينتون التي هزمت في الانتخابات الرئاسية امام ترامب، ان مدير مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي اي) وجه ضربة لفرص فوزها عندما اعلن العثور على رسائل الكترونية جديدة لها، حسب ما نقلت وسائل اعلام اميركية عدة.

وقالت كلينتون في مداخلة هاتفية مع اعضاء لجنة الشؤون المالية لحملتها الانتخابية، حسب ما نقل احد اعضاء هذه اللجنة على موقع كوارتز للاخبار "هناك اسباب عدة تفسر عدم نجاح حملة من هذا النوع". واضافت "ان تحليلنا يقول ان الشكوك التي وردت في رسالة جيم كومي (مدير اف بي اي) كانت كاذبة، الا انها كبحت زخم حملتنا".

وفي الوقت نفسه، سار اكثر من 3500 شخص في تظاهرة الى برج ترامب وهم يهتفون "ترامب ليس رئيسي" و"نيويورك تكرهك".

وفي لوس انجليس تظاهر حوالى عشرة آلاف شخص ساروا باتجاه مبنى فدرالي في وسط المدينة بعد ليلة احتجاجات افضت الى توقيف حوالى مئة شخص. وتظاهر آلاف سلميا في مدينة شيكاغو.

برج ترامب

شكل برج ترامب مركز نشاطات كبيرة اذ ان فريق الرئيس المنتخب عقد اجتماعا فيه لتشكيل الادارة الجديدة ويعمل لتعيينات تشمل مئات الوظائف الحكومية.

وقالت كونواي ان ترامب "استقبل عددا كبيرا من الزوار". واضافت ان "فريقه كان معه بلا انقطاع. انها فترة بالغة الاهمية".

وبين الذين حضروا الى البرج، كان نايجل فاراج الذي خاض حملة من اجل خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي، أول شخصية سياسية بريطانية تقابل دونالد ترامب بعد انتخابه رئيسا.

وقال حزب الاستقلال البريطاني (يوكيب) ليل السبت الاحد ان اللقاء بين ترامب وفاراج استمر اكثر من ساعة. واكد فاراج انه قام بهذه الزيارة "كسائح" فقط لكن كونواي اكدت ان الاجتماع كان "مثمرا جدا".

واضافت "اعتقد انهما استمتعا باللقاء الذي شكل فرصة كبيرة للحديث عن الحرية والفوز وما يعنيه كل ذلك للعالم".

ومن الذين حضروا ايضا مخرج الافلام الوثائقية الاميركي مايكل مور الذي منع رجال الامن التابعون للجهاز السري لقاءه مع ترامب.

وقالت ماريون ماريشال لوبن النجمة الصاعدة في حزب الجبهة الوطنية الفرنسي ابنة شقيقة زعيمة الحزب اليميني المتطرف مارين لوبن، السبت انها تحدثت مع فريق ترامب حول امكانية العمل معا.

وادى فوز ترامب الى حالة استنفار في عدد من عواصم العالم لكنه لقي ترحيبا من قبل الحركات اليمينية المتطرفة الصاعدة في اوروبا.

كيف سيحكم؟

ويتابع العالم بدقة كل تحرك لترامب لمعرفة كيف سيحكم هذا الرجل الجديد في عالم السياسة.

وتبدل موقفه من نظام التأمين الصحي الذي اقترحه باراك اوباما، وقد حصل ذلك بعد زيارته للبيت الابيض ولقائه الرئيس الحالي خلال الاسبوع الجاري.

وفي مقابلة مع صحيفة "وول ستريت جرنال" هي الاولى منذ فوزه في الانتخابات، قال ترامب انه يمكن ان يبقي على منع شركات التأمين من انكار حق اي مريض في الحصول على علاج بسبب اصابة صحية سابقة للتغطية.

وقال ايضا انه يريد ان يؤمن استمرار تغطية الشباب مع آبائهم حتى سن السادسة والعشرين. وقال رجل الاعمال البالغ من العمر 70 عاما "احب هؤلاء كثيرا".

وردا على سؤال عما اذا كان سيعين مدعيا للتحقيق في استخدام منافسته كلينتون لبريد الكتروني خاص عندما كانت وزيرة للخارجية، قال "انه امر لن افكر به كثيرا لانني اريد حل مشاكل الصحة والوظائف ومراقبة الحدود واصلاح الضرائب".

من جهة اخرى، قالت هوب هيكس المتحدثة باسم ترامب ان الاخير سيبقى خلال عطلة نهاية الاسبوع في البرج الذي يملكه ويحمل اسمه في نيويورك، والذي توجد فيه مكاتبه اضافة الى مقر اقامته.

وفي السياسة الخارجية، دعا اوباما قبل آخر رحلة اوروبية له الولايات المتحدة الى مقاومة الانعزال والعمل مع حلفائها على الدفاع عن قيمهم المشتركة.

وقال اوباما لصحيفة كاثيميريني اليونانية "افضل فرصة لدينا للتقدم هي ان نقاوم اغراء الانغلاق على انفسنا وان نقوم على العكس من ذلك بإحياء قيمنا المشتركة، وان نعمل معا لضمان ان مؤسساتنا السياسية والاقتصادية توفر الامن والرخاء اللذين يستحقهما الجميع".

ووجه اوباما الذي يبدأ الثلاثاء جولة ستقوده الى اليونان والمانيا قبل رحلة الى البيرو، رسائل الى ترامب. وقال ان "التكامل الاوروبي هو احد اعظم الانجازات السياسية والاقتصادية في العصر الحديث، والتي يستفيد منها كل من الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة والعالم اجمع".

واضاف ان "اوروبا اكبر شريك اقتصادي لنا"، مشيرا الى ان المصالح الاقتصادية للولايات المتحدة مرتبطة بـ"اوروبا مستقرة" ومزدهرة.

وفي الاطار نفسه، حذر الأمين العام لحلف شمال الاطلسي ينس ستولتنبرغ في مقال في صحيفة "ذي اوبزرفر" من أن "التحرك بشكل منفرد ليس خيارا" بعد انتخاب ترامب.

وكتب ستولتنبرغ "نحن نواجه أكبر التحديات الأمنية منذ جيل"، مؤكدا ان "هذا ليس هو الوقت للتشكيك في الشراكة بين أوروبا والولايات المتحدة".

1