تواصل الاحتجاجات في مدن أميركية عديدة احتجاجا على فوز ترام

الجمعة 2016/11/11
فوز ترامب يشعل الفتنة في أميركا

لوس انجليس- تظاهر الآلاف مساء الخميس، لليلة الثانية على التوالي، في العديد من المدن الاميركية احتجاجا على فوز الجمهوري دونالد ترامب بالانتخابات الرئاسية.

وفي لوس انجليس، تجمع مئات الطلاب في حرم "جامعة كاليفورنيا، لوس انجليس" (يو سي ال ايه) رافعين لافتات كتب عليها "دامب ترامب" (تخلوا عن ترامب) و"الحب ينتصر على الكراهية".

وقالت احدى المتظاهرات وتدعى ديزي ريفيرا (24 عاما) "في البدء قبلت بانتخابه، ولكن عندما رأيت خطاب الإقرار بالهزيمة الذي القته هيلاري (كلينتون الاربعاء) لم اتمكن من التوقف عن البكاء". واضافت "لا يمكنني ان اصدق اننا انتخبنا هذا العنصري والمعادي للاجانب والكاره للنساء، رئيسا".

وكان هذا الحرم الجامعي شهد فور الاعلان عن فوز الملياردير الشعبوي اولى التظاهرات الاحتجاجية. وفي سان فرانسيسكو الواقعة الى الشمال من لوس انجليس احتشد حوالي الف شاب وشابة، غالبيتهم من تلامذة الثانويات، في مسيرة احتجاجية انطلقت من الحي المالي نحو مبنى البلدية. وردد المتظاهرون الذين قطعوا السير شعار "هذا ليس رئيسنا".

وقال الرئيس المنتخب دونالد ترامب إن الاحتجاجات ضده في مختلف المدن يومي الاربعاء والخميس هي من عمل "متظاهرين محترفين، بتحريض من وسائل الإعلام". وكتب في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي "كانت انتخابات رئاسية حرة وناجحة جدا. المحتجون المحترفون، بتحريض من وسائل الإعلام، يحتجون الآن. ظلم بين!".

ونقلت صحيفة سان فرانسيسكو كرونيكل عن احدى المتظاهرات وتدعى باميلا كامبوس (18 عاما) قولها "نحن نتظاهر لاننا نريد الدفاع عن حقوقنا ونستحق ان يستمع الينا". واضافت "دونالد ترامب عنصري. انه يهاجم كل المهاجرين وكل المسلمين. لقد رأيت كل رفاقي في الصف يبكون امس".

كما تظاهر آلاف الطلاب في العديد من المدن في شمال كاليفورنيا، ولا سيما في نابا وهايوورد. وفي ضاحية نيويورك تجمع حوالي 200 شخص في ميدان واشنطن في قرية غرينتش للاحتجاج على فوز ترامب. بدورها شهدت مدينة بالتيمور الواقعة الى الجنوب على الساحل الشرقي تظاهرة شارك فيها مئات الطلاب.

وبحسب وسائل اعلام اميركية فقد شهدت مدن عديدة في ولاية تكساس تظاهرات طلابية مماثلة. وتحت تأثير صدمة فوز ترامب، نزل عشرات الآلاف مساء الاربعاء للتظاهر في كل انحاء البلاد، من نيويورك الى لوس انجليس وامام البيت الابيض للاحتجاج على انتخابه والتنديد بآرائه التي يرون انها تنم عن عنصرية وتمييز حيال النساء وكره للاجانب.

وفي جانب آخر، أعلنت السلطات في ولاية كاليفورنيا الخميس انها تحقق في تعرض طالبتين مسلمتين محجبتين لاعتداءين وقعا الاربعاء اثر الاعلان عن فوز دونالد ترامب بالرئاسة، مشيرة الى ان الشرطة تعتقد ان احدهما على الاقل قد يكون دافعه العداء للاسلام.

وقالت الشرطة المسؤولة عن امن جامعة سان دييغو ان طالبة محجبة افادت انها تعرضت داخل الحرم الجامعي لهجوم من قبل شخصين وجها اليها "تعليقات بشأن الرئيس المنتخب ترامب والمسلمين" قبل ان يسرقا منها اغراضها.

واوضح المتحدث باسم الشرطة رونالد بروسارد ان المحققين يعتقدون ان الدافع وراء هذا الاعتداء قد يكون العداء للمسلمين. من جهته قال رئيس الجامعة جوش مايس في بيان ان "التعابير التي استهدفت الطالبة تشير الى ان استهدافها تم بسبب معتقدها الاسلامي وبسبب ارتدائها لباسا تقليديا وحجابا".

وبحسب بروسارد فان الطالبة سارعت اثر تعرضها للهجوم الى طلب المساعدة من شرطة الحرم الجامعي، وعندما عادت بصحبة عناصر الشرطة وجدت ان سيارتها ايضا تمت سرقتها. وفي جامعة سان خوسيه في شمال كارولاينا تحقق شرطة الحرم الجامعي في اعتداء طاول طالبة ملسمة محجبة. وفي بيان وزعته على الطلاب قالت ادارة الجامعة ان رجلا اقترب من الطالبة المحجبة وشد حجابها من الخلف كما لو كان يريد خنقها مما تسبب بانقطاع نفسها وفقدانها توازنها.

من ناحيته اوضحت بات هاريس المتحدثة باسم الجامعة انه "لم يتم اعتقال احد" حتى الآن بشبهة التورط في هذا الهجوم. واضافت "بالطبع نحن قلقون للغاية بسبب حصول هذه الواقعة داخل حرمنا. لا ينبغي لاحد ان يواجه سلوكا مماثلا في جامعة سان خوسيه". وفي جامعة نيويورك ندد اتحاد الطلبة المسلمين الاربعاء بكتابة اسم "ترامب" على باب قاعة الصلاة خاصتهم.

1