تواصل الاشتباكات المسلحة في الأنبار العراقية

السبت 2014/01/04
الفلوجة أصبحت في أيدي تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام"

الانبار( العراق) ـ أفاد شهود عيان ومصادر امنية عراقية السبت بوقوع اشتباكات مسلحة وتبادل لإطلاق النار في مناطق متفرقة وسط انتشار واسع لقوات الجيش والشرطة ورجال العشائر في مناطق بمحافظة الأنبار( 118 كم غرب بغداد).

واوضحت المصادر أن القوات العراقية بدعم من رجال العشائر تمكنت من اعادة السيطرة على مراكز للشرطة في مناطق القائم وراوة وعنه بعد ان كانت تحت سيطرة الجماعات المسلحة.

وحسب المصادر ، مازالت الاشتباكات متواصلة شرقي مدينة الفلوجة منذ الليلة الماضية وحتى الآن بين القوات العراقية والمجاميع المسلحة المرتبطة بتنظيم داعش.

وقد اعلن مصدر امني عراقي رفيع المستوى في محافظة الانبار أن مدينة الفلوجة اصبحت خارج سيطرة الدولة وفي ايدي تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام".

واوضح المصدر رافضا الكشف عن اسمه ان "مدينة الفلوجة خارج سيطرة الدولة وتحت سيطرة تنظيم 'داعش'، مضيفا ان "المناطق المحيطة بالفلوجة (60 كلم غرب بغداد) في ايدي الشرطة المحلية".


إبطال مفعول عبوات ناسفة في بغداد


من جهة أخرى، قتل عراقي برصاص مجهولين في شرق الموصل، بينما أعلنت قيادة عمليات بغداد عن إبطال مفعول 7 عبوات ناسفة والقبض على عدد من المطلوبين بموجب قانون مكافحة الإرهاب في بغداد.

وقال مصدر أمني محلي، إن "مسلحين مجهولين أطلقوا النار من إسلحة خفيفة، صباح السبت، على سيارة مدنية لدى مرورها في سوق المواشي بشرق الموصل، ما أدى الى مقتل سائقها في الحال".

والى ذلك، أعلنت قيادة عمليات بغداد، عن إبطال مفعول 7 عبوات ناسفة معدة للتفجير في مناطق متفرقة من العاصمة العراقية، واعتقال عدد من المطلوبين بموجب "قانون مكافحة الإرهاب"، خلال الساعات الـ 48 الماضية.

اشتباكات عنيفة بين المسلحين وقوات الجيش العراقي في عدد من المدن


تحذير من تداعيات الوضع في الأنبار


وصف إئتلاف "متحدون"، الذي يرئاسه رئيس مجلس النواب العراقي، أسامه النجيفي، الوضع بمحافظة الأنبار بغرب البلاد، بـ"الخطير"، ويهدد بـ"تمزيق وحدة الوطن".

وقال الإئتلاف في بيان عقب اجتماع عقدته قيادته لمناقشة الوضع السياسي والأمني بمحافظة الأنبار، السبت، إنه "يدعو الحكومة، إلى اتخاذ اجراءات شجاعة في تلبية مطالب المعتصمين الذين يسطرون اليوم أروع الملاحم في الدفاع عن مدينتهم ووطنهم ضد القاعدة وفلول داعش".

وأضاف أنه "لا بد من الحل السياسي، فالحل العسكري لا يحسم الأمر مع المواطنين، والشعب في الأنبار يستحق أن يكافأ على مواقفه من (تنظيم) القاعدة وفلولها".

ونقل البيان عن النجيفي، قوله "إن أي انتقاد موجه إلى اجراء حكومي أو إدانة طريقة تصرف أو أسلوب عمل لا يعني بأي شكل من الأشكال بأننا نوافق أو نتعاطف مع كل من يريد بالعراق سوءً أو يحاول ضرب الوحدة الوطنية".

ورأى النجيفي أن "استباحة وتغلغل فلول القاعدة إلى بعض مناطق الأنبار خطأ كبير تتحمله الحكومة بسبب اجراءاتها القاصرة عن استيعاب الوضع، وكسب المواطنين في هذه المحافظة العزيزة لأنهم قادرون ويمتلكون التصميم والعزيمة على دحر الأرهاب".

وطالب الإئتلاف في بيانه، بـ"البحث عن الحل الغائب.. وهو لن يكون إلا عبر التفاعل والحوار مع أبناء الأنبار والأطراف السياسية المعنية بتغليب مصلحة الوطن وفتح أبواب الحوار واللجوء إلى الحلول السلمية بعيدا عن القوة المسلحة وخطابات التهديد والتخوين والإستحواذ".

وكان إئتلاف "متحدون" أعلن الإثنين الماضي عن استقالة نوابه من البرلمان إحتجاجا على تطورات الاوضاع في محافظة الأنبار، فيما أعلن النجيفي إنسحابه من وثيقة السلم الإجتماعي (وثيقة الشرف) للسبب نفسه.

وتشهد محافظة الأنبار ذات الغالبية السنية منذ 5 أيام معارك واشتباكات عنيفة بين المسلحين الذين سيطروا على عدد من مدن المحافظة وبين قوات الجيش العراقي.

وكانت الحكومة العراقية قررت الأربعاء الماضي إعادة نشر قوات الجيش في مدن الأنبار بعد يوم واحد من سحبها.

1