تواصل نزيف الفلوجة رغم الحملات العسكرية

الأربعاء 2014/05/07
حملة عسكرية لتطهير الفلوجة من الإرهاب

بغداد- قتل سبعة أشخاص بينهم امرأة وطفلان وأصيب 45 شخصا آخر بجروح جراء قصف استهدف خلال الساعات الماضية مدينة الفلوجة الواقعة غرب بغداد، حسبما أفادت مصادر طبية ومحلية الأربعاء.

وقال الطبيب احمد شامي رئيس أطباء مستشفى الفلوجة إن "سبعة أشخاص بينهم امرأة وطفلان قتلوا وأصيب 45 بينهم أربعة نساء و12 طفلا بجروح جراء قصف استهدف مناطق متفرقة في المدينة".

وأضاف أن "القصف وقع بين التاسعة (18,00 تغ) من مساء أمس (الثلاثاء) واستمر حتى الثانية بعد منتصف الليل، في أحياء متفرقة في وسط وجنوب مدينة الفلوجة".

وأشار إلى تعرض مستشفى المدينة، التي تقع في وسط الفلوجة، إلى أضرار مادية جراء إصابة أقسام منها في القصف.وأكد محمود الزوبعي احد زعماء عشائر الفلوجة "وقوع سلسلة انفجارات ليلة أمس هزت مدينة الفلوجة وأدت إلى وقوع عدد كبير من الضحايا وإلى أضرار مادية كبيرة في أحياء متفرقة".

واستهدف القصف أحياء الضباط والجمهورية، وكلاهما وسط الفلوجة، والعسكري والحي الصناعي في شرق وجنوب شرق المدينة، وأحياء أخرى بينها نزال والشهداء وجبيل، جميعها تقع إلى جنوبها، بحسب الزوبعي.

ويسيطر مسلحون من تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش) وآخرون ينتمون إلى تنظيمات متطرفة مناهضة للحكومة منذ بداية العام الحالي على مدينة الفلوجة.

ولم يتضح مصدر القصف، إلا أن الجيش العراقي الذي يفرض حصارا على المدينة ينفذ عمليات قصف متواصلة ضد أحياء فيها.كما قتل أربعة عسكريين عراقيين وأصيب ستة بجروح بتفجير انتحاري استهدف مستشفى هيت بغرب الرمادي.

وذكر مصدر من شرطة محافظة الأنبار الأربعاء أن "انتحاريا يرتدي حزاما ناسفا فجر نفسه، في ساعة متقدمة من ليلة أمس، عند نقطة تفتيش مستشفى هيت العام ما أسفر عن مقتل ثلاثة جنود وعنصر حماية منشآت وإصابة أربعة جنود وعنصري شرطة".

وأضاف أن "الانتحاري حاول استهداف الجرحى الذين استقبلهم المستشفى في تفجير سابق". وقال المصدر أن "القوة الأمنية فرضت إجراءات أمنية مشددة وطوقت مكان الحادث".

1