تواصل نزيف القوات اليمنية في 2014

الأربعاء 2014/01/08
عمليات استهداف الجيش متواصلة في اليمن

عدن - قال مسؤول أمني يمني إن مسلحين يشتبه أنهم إسلاميون متشددون قتلوا أمس بالرصـاص ضـابطا كبيرا في الجيش اليمني في مدينـة عدن بجنـوب البلاد، في ثالث هجوم مـن نوعه ضمـن سلسلة هجمات استهـدفت ضباطا كبارا بداية العــام 2014، وشبههـا مراقبون بـ”حــرب استنزاف” صامتة للقوات المسلحة نظرا لتواصلها بشكل منهجي، وكثـرة مـا أوقعتـه من خسائـر بشريـة في صفـوف تلك القـوات.

وذكر مسؤول أمني أن العقيد مبارك لشرم وهو مسؤول في جهاز التموين العسكري بالجيش اليمني في عدن قتل وأصيب جنود آخرون برصاص مسلحين مجهولين عندما استهدفت عناصر مسلحة الطاقم العسكري الذي كان يستقله لشرم أمام المدينة الرياضية بالشيخ عثمان بمحافظة عدن.

وأشار إلى أن المسلحين اعترضوا طريق الطاقم بسيارة وفتحوا النار ثم لاذوا بالفرار. ولفظ لشرم أنفاسه على الفور فيما أصيب الجندي محمد حسين إصابات خطرة وحالته حرجة.

وفي ذات سياق الاستهداف الممنهج لعناصر القوات المسلحة اليمنية، أصيب عقيد في المخابرات اليمنية إصابات خطرة إثر انفجار سيارته في مدينة عدن أمس بسبب عبـوة ناسفة زرعتهـا عنـاصر مجهولـة.

وقال شهود عيان إن سيارة كانت تسير متجهة من مدينة كريتر عبر طريق العقبة المؤدي إلى مديرية المعلا، وأثناء مرورها انفجرت العبوة وسط السيارة لتتصاعد منها ألسنة اللهب. وكانت السيارة تقل ضابطا في جهاز الأمن السياسي (المخابرات) وهو العقيد صالح القاضي.

وذكر الشهود أن العقيد القاضي أصيب بجراح خطرة وبُترت إحدى قدميه بفعل الانفجار العنيف. ولم يتضح من وراء هذه الهجمات التي تستهدف كبار الضباط في اليمن لكن السلطات تحمّل إسلاميين متشددين تربطهم صلات بتنظيم القاعدة مسؤولية حوادث إطلاق نار مماثلة أسفرت عن مقتل أكثر من 90 ضابطا في مناطق مختلفة من اليمن خلال الثلاثة أعوام الماضية، فضلا عن الجنود من مختلف الفصائل الشرطية والعسكرية.

ويمثل بسط الأمن في اليمن أولوية إقليمية ودولية حيث يطل على ممرات مهمة لشحن النفط ويتاخم السعودية أكبر دولة مصدرة للبترول. وينشط في اليمن جناح تنظيم القاعدة كما تواجه حكومة اليمن حركة انفصالية في الجنوب وتمرّدا في الشمال.

3