تواصل هدر الدماء في العراق مع تنوع في طرق القتل

الأربعاء 2014/05/28
سطور الموت اليومي تُقرأ من ثنايا الركام

بغداد- أعلنت مصادر أمنية وطبية عراقية لوكالة الصحافة الفرنسية أن 14 شخصا بينهم امرأة قتلوا وأصيب آخرون بجروح في أعمال عنف وقصف استهدف الأربعاء مناطق متفرقة في العراق.

وقال ضابط برتبة عقيد في الشرطة إن "شخصا قتل وأصيب ثلاثة بجروح في انفجار عبوة ناسفة في منطقة ابو غريب" الى الغرب من بغداد.

وأضاف أن "شرطيا قتل وأصيب أخر بجروح في انفجار عبوة لاصقة على سيارتهم المدنية في منطقة الحسينية" شمال شرق بغداد.

كما قتل محام في هجوم مسلح عند مبنى محكمة بغداد الجديدة شرق بغداد، وفقا للمصدر. وأكدت مصادر طبية في مستشفيات بغداد حصيلة الضحايا.

وفي قضاء طوزخورماتو (175 كلم شمال بغداد) قال ضابط برتبة مقدم في الشرطة إن "خمسة أشخاص قتلوا بينهم امرأة وثلاثة رجال من عائلة واحدة وأصيب 11 بجروح في سلسلة انفجارات بإحدى عشر عبوة ناسفة استهدفت منازل في أحياء متفرقة في طوزخورماتو".

وأكد الطبيب بهاء البياتي في مستشفى الطوز حصيلة الضحايا، مشيرا إلى أن اغلب الضحايا من التركمان الشيعة.

وفي كركوك (240 كلم شمال بغداد) قتل جندي في هجوم مسلح أمام منزله في منطقة الزاب غرب كركوك، وفقا لمصادر أمنية وطبية .

وأصيب عبد السلام علي القيادي في منظمة بدر (الشيعية) في هجوم مسلح أمام منزله في وسط كركوك، وفقا للمصادر.

وقتل مدني وأصيب ثلاثة بجروح في انفجار سيارة مفخخة في ناحية القيارة إلى الجنوب من الموصل (350 كلم شمال بغداد)، وفقا لمصادر أمنية وطبية .

وفي هجوم أخر، قتل شرطي في هجوم مسلح داخل منزله في ناحية حمام العليل الى الجنوب من الموصل، وفقا للمصادر.

وفي الفلوجة (60 كلم غرب بغداد) قال الطبيب احمد شامي في مستشفى المدينة "قتل ثلاثة أشخاص وإصابة تسعة بينهم طفل بجروح جراء وقوع قصف صباح اليوم على مناطق متفرقة في الفلوجة".

و استهدف القصف حي العسكري (شرق ) والضباط (وسط ) والشهداء (جنوب) إضافة إلى منطقة النعيمية الواقعة الى الجنوب من الفلوجة، وفقا للمصدر.

ويسيطر مسلحون من تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) منذ بداية العام الحالي على مدينة الفلوجة ومناطق متفرقة في الرمادي كبرى مدن محافظة الانبار غرب بغداد. بدورها تنفذ القوات العراقية عمليات بهدف استعادة السيطرة على الفلوجة ومناطق أخرى في الأنبار.

ويشهد العراق منذ اكثر من عام اسوأ موجة أعمال عنف منذ النزاع الطائفي بين السنة والشيعة بين عامي 2006 و2008.

وقتل اكثر من اربعة الاف شخص في اعمال العنف اليومية منذ بداية العام الحالي في عموم العراق، وفقا لحصيلة اعدتها وكالة الصحافة الفرنسية استنادا إلى مصادر رسمية.

1