توافق على منع الأحزاب الصغيرة من دخول البرلمان الأوروبي

الانتخابات الأوروبية ستجرى وسط تزايد المخاوف من أن تحقق الأحزاب المتشككة في أوروبا والشعبوية مكاسب كبيرة.
الجمعة 2018/06/08
مخاوف من صعود الأحزاب الشعبوية

بروكسل - وافقت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي الخميس، على وضع قيد انتخابي من شأنه منع أي من الأحزاب التي تحصل على نصيب ضئيل من الأصوات من الحصول على مقاعد بالبرلمان الأوروبي، في خطوة من المتوقع أن تدخل حيّز التنفيذ بداية من عام 2024 .

وتجرى الانتخابات الأوروبية القادمة في 23 إلى 26 مايو العام المقبل، وسط تزايد المخاوف من أن تحقق الأحزاب المتشككة في أوروبا والشعبوية مكاسب كبيرة.

وبعد مفاوضات مطولة وافقت الدول الأعضاء على وضع عقبة لإبعاد الأحزاب الصغيرة عن البرلمان الأوروبي، حيث تم اقتراح أن يكون الحد الأدنى لدخول أي حزب البرلمان هو الحصول على ما بين 2 و5 بالمئة من الأصوات في أي دائرة انتخابية ممثلة بأكثر من 35 مقعدا.

ومن المرجح أن تدخل الإصلاحات حيّز التنفيذ فقط في انتخابات عام 2024، لأن مجلس أوروبا، المعني بمراقبة حقوق الإنسان في أوروبا، يقول إنه ينبغي عدم تطبيق أي تعديلات انتخابية خلال 12 شهرا قبل الانتخابات.

ويأتي هذا القرار كجزء من حزمة إصلاحات مقترحة لا تزال في حاجة لموافقة نواب البرلمان الأوروبي، فيما يشكك قادة أوروبيون في شفافية اعتماد تزكية أبرز المرشحين لرئاسة المفوضية الأوروبية ويطالبون بتغييره.

وتسعى فرنسا إلى إدخال تعديلات على القوانين الانتخابية داخل المفوضية الأوروبية، ما دفع بكتلة الأغلبية داخل البرلمان الأوروبي، التي تزكي أحد المتنافسين، إلى التحذير من عواقب المسّ بالمنظومة الانتخابية المعتمدة منذ 2014.

وبدأت كواليس خلافة جان كلود يونكر على رأس المفوضية الأوروبية، تظهر للعيان، بعد بروز اسم ميشال بارنييه كبير مفاوضي الاتحاد في ملف البريكست بين المرشحين المحتملين لخلافة يونكر في خريف 2019.

5