توافق في الرؤى بين مصر والسعودية حول القضايا الإقليمية الهامة

السيسي يؤكد أن لقائه بولي العهد السعودي تناول ملفات إقليمية ودولية وبحث تعزيز التعاون الثنائي.
السبت 2021/06/12
العلاقات السعودية المصرية عرفت تطورا كبيرا

القاهرة- أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أن هناك "توافقا في الرؤى" مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان حول القضايا الإقليمية والدولية المشتركة.

وأضاف السيسي عبر صفحته بفيسبوك "سعدت بلقاء الأمير محمد بن سلمان وتركز لقاؤنا على بحث سُبل تطوير العلاقات المشتركة بين البلدين كما توافقت الرؤى حول القضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك".

وتابع السيسي "أؤكد اعتزازي الدائم بالعلاقات المتميزة التي تربط مصر والسعودية على المستويين الرسمي والشعبي".

وأفادت الرئاسة المصرية عبر صفحتها بـ"تويتر"، إن اللقاء بين السيسي وولي العهد السعودي، تم في منتجع شرم الشيخ المصري.

ونقل تركي آل الشيخ، المستشار بالديوان الملكي السعودي صورة للقاء نشرتها الرئاسة المصرية تجمع قائدي البلدين.

وقال آل الشيخ عبر صفحته بفيسبوك، إن ابن سلمان والسيسي في شرم الشيخ "يدا واحدة".

وتعرف العلاقات السعودية المصرية تطورا كبيرا خلال السنوات الأخيرة حيث تتوافق نظرتهما بشكل كبير بخصوص العديد من الملفات  الإقليمية مهمة، منها الحرب في اليمن وعودة الشرعية، والتصدّي لنفوذ إيران في الشرق الأوسط.

وتدعم القاهرة جهود الرياض لإحلال السلام في اليمن وترفض الانتهاكات والهجمات التي ينفذها الحوثيون على أراضي المملكة عبر الصواريخ البالستية والطائرات المسيرة.

وفي المقابل تدعم الرياض القاهرة في عدد من الملفات خاصة ازمة سد النهضة الاثيوبي وتعمل على تطوير التعاون الاقتصادي مع الحكومة المصرية.

كما يتوافق الجانبان في ضرورة مكافحة الإرهاب ومناهضة تنظيم الإخوان الذي يتحمل جزء كبيرا من الفوضى والانقسامات التي مرت بها المنطقة.

ويرفض الجانيات التدخلات التركية والإيرانية التي تهدد الامن الإقليمي حيث تعمل كل من السعودية ومصر على حماية الامن القومي العربي من الانتهاكات المستمرة لطهران وانقرة واذرعهما في عدد من الساحات خاصة في العراق وسوريا وليبيا.

ولعبن كل من مصر والسعودية دورا هاما في ترميم البيت الخليجي والعربي عبر تكريس المصالحة مع قطر ومحاولة قطع الطريق امام عدد من القوى الاقليمية لاستغلال الملف لتكريس الانقسامات العربية.