توافق مغربي بريطاني حول دعم التسوية السياسية لقضية الصحراء

الجمعة 2013/11/29
وزير الشؤون الخارجية والتعاون المغربي: "المغرب لن يظل مكتوف الأيدي أمام حالة الجمود"

لندن - قال وزير الشؤون الخارجية والتعاون المغربي صلاح الدين مزوار إن بريطانيا تدعم تسوية سياسية لقضية الصحراء. وأوضح مزوار، في تصريح صحفي عقب مباحثات أجراها أمس الأوّل بلندن مع وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ، أنّ المملكة المتحدة «تدعّم كلّ مقترح يسير في اتجاه التوصل إلى تسوية سياسية لقضية الصحراء»، مبرزا أنّ لندن تعترف بالجهود التي يبذلها المغرب من أجل التوصل إلى تسوية سياسة نهائية للنزاع المفتعل بخصوص قضية الصحراء.

في سياق هذه القضية أيضا، أكّد رئيس الدبلوماسية المغربيّة أن «المغرب لن يظل مكتوف الأيدي أمام حالة الجمود بسبب الموقف المتعنّت والمتصلّب للبوليساريو، وإنما سيواصل جهوده لتنمية الأقاليم الجنوبية اقتصاديا واجتماعيا، وذلك بالموازاة مع التدابير والإجراءات التي اتخذها من أجل النهوض بحقوق الإنسان وتوطيدها، وتعزيز الاستثمارات وخلق مناصب الشغل لفائدة سكان هذه الربوع».

ومن جهة أخرى، نوّه مزوار بجودة العلاقات المتميزة القائمة بين المغرب وبريطانيا، وتطابق وجهات نظرهما بخصوص عدد من الملفات والقضايا الإقليمية والدولية، مشيرا إلى الصلات والروابط الوثيقة التي تربط المغرب وبريطانيا.

وأبرز الإرادة المشتركة للرباط ولندن في تطوير الشراكة المغربية البريطانية في جميع المجالات، والارتقاء بالتعاون الاقتصادي إلى نفس المستوى الرفيع للعلاقات السياسية القائمة بين البلدين الصديقين.

ومن جانبه، قال وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ إن اللقاء «يأتي مع احتفال بريطانيا والمغرب بمرور 800 عام على العلاقات الدبلوماسية بينهما، وناقشنا خلاله القضايا الإقليمية، بما فيها إيران وسوريا وليبيا، واتفقنا على البقاء على اتصال وثيق بشأن هذه القضايا».

وأشار إلى أنّه ناقش مع وزير الخارجية المغربي أيضا «العلاقات الاقتصادية المتنامية، ورحّب بإطلاق منتدى الأعمال المغربي ـ البريطاني في وقت لاحق هذا الأسبوع، واتفقا على بذل المزيد لزيادة الروابط التجارية الثنائية». وشكر وزير الخارجية البريطاني مزوار على الدعم الذي قدمه المغرب إلى بريطانيا خلال ترؤسها مجموعة الدول الصناعية الثماني الكبرى، مجدداً تأكيد دعم بلاده لبرنامج الإصلاح الذي تبنته الحكومة المغربية.

وقد جدّدت الحكومة البريطانية تأكيدها على التزامها ومساندتها لسلسلة الإصلاحات التي انخرط فيها المغرب. وفي هذا الصدد، قال هيغ، في بيان صحفي في أعقاب المباحثات مع مزوار، «لقد جدّدت (بهذه المناسبة) التزامنا ومساندتنا لسلسلة الإصلاحات المغربية».

2