توترات العراق تدعم النفط والمخاوف تعزز ملاذ الذهب الآمن

الخميس 2014/06/12
الخام الأميركي الخفيف يتجاوز حاجز 105 دولارات للبرميل

لندن - تسلق سعر خام برنت حاجز 110 دولارات للبرميل أمس، مدعوما بمخاوف تأثير العنف في العراق على سلامة الامدادات في وقت أشار فيه انخفاض مخزونات البنزين الأميركية إلى طلب موسمي أقوى.

وسجل خام برنت أعلى اغلاق له في أكثر من أسبوعين، في وقت تسلق الخام الأميركي الخفيف حاجز 105 دولارات للبرميل مقتربا من أعلى مستوى هذا العام.

وتزايدة المخاوف بشأن امدادات النفط العراقية بعد أن سيطر مسلحو تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام على مدينة الموصل ثاني أكبر المدن العراقية ودخلوا مدينة بيجي التي توجد بها اكبر مصفاة نفطية في البلاد.

وقال وزير النفط العراقي عبد الكريم لعيبي أمس إن منشآت تصدير الخام الرئيسية في جنوب البلاد “آمنة جدا جدا” وإن الصادرات الحالية تبلغ نحو 2.6 مليون برميل يوميا.

وبالرغم من أن القتال لم يقترب من مناطق انتاج النفط إلا انه فجر المخاوف من احتمال تدهور الوضع بصورة تعطل الانتاج.

واظهرت بيانات معهد البترول الاميركي أن مخزونات البنزين في الولايات المتحدة انخفضت بنحو 441 ألف برميل الاسبوع الماضي في حين كانت التوقعات تشير الي زيادة قدرها 843 ألف برميل.

في هذه الأثناء ارتفع سعر الذهب فوق 1260 دولارا للأوقية مع تراجع الأسهم الأوروبية والدولار وتزايد التوترات العالمية، بينما تماسك البلاديوم قرب أعلى مستوى له في أكثر من ثلاثة أعوام بدعم من إضراب مستمر منذ خمسة أشهر في جنوب أفريقيا.

وابتعد الذهب في نهاية التعاملات الأوروبية بنحو 22 دولارا عن أدنى مستوى في أربعة أشهر والذي سجله في الأسبوع الماضي ليبلغ نحو 1262 دولارا للأوقية.

10